إجراءات طلب التحكيم في السعودية

إجراءات طلب التحكيم في السعودية

مقالنا اليوم عن أحد الأمور التي تعتبر مهمة للغاية في حياة كل من يريد

حل نزاع قد اعترضه دون أن يلجأ للمحاكم أي حل نزاعه بأسرع وقت وأقل

جهد ممكن ومن منا لا يرغب في ذلك ويفضل الابتعاد عن أروقة المحاكم

والمهل الطويلة التي قد تستغرق أيام كثيرة .

بالطبع إننا نتحدث عن التحكيم الذي يمتاز بكثير من الصفات التي تجعل

الأشخاص يلجؤون إليه بدلاً من القضاء .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

إذ أن السرية والسرعة وقلة التكاليف هو ما يفضله الكثيرين أثناء تعرضهم لنزاع

والسعي من أجل حله .

إن كنت تبحث عن مُحكم ماهر وذات خبرة قانونية بالتأكيد ما تبحث عنه هو

لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية والتحكيم في المملكة العربية السعودية .

لذلك سنُفرد مقالنا هذا من أجل التحدث عن إجراءات طلب التحكيم في

المملكة العربية السعودية .

 أولاً : إجراءات طلب التحكيم في السعودية

إن إجراءات التحكيم تبدأ بعد أن ينشأ النزاع فيما بين الطرفين ويلجأ أحدهما إلى

التحكيم بعد أن يقوم بإخطار الطرف الآخر .

بحيث تستمر هذه الإجراءات إلى أن يصدر حكم منهي للنزاع من  هيئة التحكيم .

وطالما أن الأصل في تنظيم سير إجراءات التحكيم  يعود إلى اتفاق التحكيم الذي

كان قد أبرمه طرفا النزاع مسبقاً سواء إن أكان شرط تحكيم  أم مشارطة تحكيم

إذ بموجبه قد تمَّ الاتفاق على جميع الإجراءات التي تم اتباعها في التحكيم .

إذ أنه لأطراف النزاع ألا يتقيدوا بالإجراءات التي نصَّ عليها نظام التحكيم

والذي صدر بالمرسوم الملكي رقم ( م/‏ 34) و تاريخ 24 /‏5 /‏1433/ .

لكن يشترط أن يكون الاتفاق على  الإجراءات هذه متوافقاً مع أحكام الشريعة

الإسلامية دون أن يخالفها أو يتجاوزها وإلا كان باطلاً .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

كما أنه يحقُّ لطرفي النزاع الإحالة للقواعد الإجرائيَّة المنصوص عليها بإحدى

الهيئات أو المنظمات أو مراكز التحكيم سواء ضمن المملكة كالمركز السعودي

للتحكيم، وإما خارجها كاليونسيترال أو الغرفة التجارية الدوليَّة وذلك على سبيل

المثال وليس على سبيل الحصر حتى تطبَّق قواعدها وأحكامها على دعوى التحكيم.

 

أما إذ لم يتفق طرفي النزاع على تنظيم سير إجراءات التحكيم وألا تتم الإحالة

للقواعد الإجرائيَّة التي يتم العمل  بها بمراكز وهيئات التحكيم ، فإن هيئة

التحكيم تقوم باختيار وتطبيق القانون الإجرائي الذي تراه مناسباً لطبيعة النزاع .

 

وكل ذلك يجب أن يتم  بشرط أن تراعي هيئة التحكيم أحكام الشريعة الإسلاميَّة

والأحكام التي وردت في نظام التحكيم السعودي .

وعلى لك قد نصَّت المادة (25) من نظام التحكيم إذ جاء فيها أنَّه :

 

«1/‏ يمكن  لطرفي التحكيم أن يتفقا على الإجراءات التي تتَّبعها الهيئة التي

تتولى التحكيم ، وذلك يشمل حقّهما بإخضاع هذه الإجراءات للقواعد النافذة

بأيِّ هيئة أو منظمة، أو مركز تحكيم ضمن  المملكة أو خارجها ،ولكن

يُشترط ألا تخالف أحكام الشريعة الإسلامية .

2/‏ في حال عدم  وجود مثل هذا الاتفاق جاز لهيئة التحكيم مع مراعاة

أحكام الشريعة الإسلامية، وأحكام هذا النظام  اختيار إجراءات التحكيم

التي ترى بأنها مناسبة » .

في حال كنت تبحث عن محكم ملم بالأمور القانونية تواصل مع محامو مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية والتحكيم في المملكة العربية السعودية .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

ثانياً : بداية إجراءات التحكيم

تبدأ إجراءات التحكيم بشكل فعلي من اليوم الذي يتسلَّم فيه أي من طرفي

النزاع طلب التحكيم من الطرف الآخر ، وذلك ما لم يوجد اتفاق بين طرفي

النزاع ينص على خلاف .

أي أنَّ العبرة  بالوقت الذي  يتسلم فيه الطرف الثاني لطلب التحكيم ، ويرجع

السبب في ذلك إلى أنَّ هيئة التحكيم لا تقوم بمباشرة أعمالها و المهام

التي توكل إليها إلا بناءً على طلب أحد أطراف النزاع .

،وذلك لأنَّ دور المحكِّم يعتبر كدور القاضي إذ أنه لا يقوم بالفصل في النزاع

الذي يطرح عليه إلا بناءً على طلبِ أحد الخصوم .

وعلى هذا نصَّت المادة /26/ من نظام التحكيم على أنَّه : « إن إجراءات التحكيم

تبدأ من اليوم الذي يتسلَّم به أحد طرفي التحكيم طلب التحكيم من الطرف

الآخر، وذلك ما لم يتفق طرفا التحكيم على خلاف ذلك » .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

ويجب أن يشتمل  الطلب على جميع البيانات التي نصَّت عليها المادة /3/‏1/ من

نظام التحكيم وهي اسم المحتكم وعنوانه ، إضافة لاسم المحتكم ضدَّه وعنوانه، كما

يجب شرح لوقائع الدعوى والأسانيد و الطلبات وكل أمر آخر يتوجب اتفاق الطرفين

ذكره في هذا البيان .

بعد أن يتسلم المدَّعى عليه نسخةً من  الطلب يقوم تبعًا لما نصَّت عليه

المادة /30/‏2/ من نظام التحكيم من خلال إرسال ردِّه بصورة مكتوبة على هذا

الطلب إلى المدعي، و هيئة التحكيم على حدٍّ سواء، وذلك أثناء الموعد الذي

تم الاتفاق عليه بين الطرفين في اتفاق التحكيم أو أثناء الموعد الذي تعيِّنه

هيئة التحكيم .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

إذ يجب أن يتضمَّن هذا الردُّ  أوجه دفاعه وذلك ردًا على ما جاء ببيان الدعوى، كما وله أن يُضمّن جوابه أي طلب يكون متَّصل بموضوع النزاع .

وقد أجازت الفقرة الثالثة من المادة ذاتها أن يرفق كل من المدعي ، والمدعى

عليه في بيان الدعوى أو حتى بجوابه عليها صوراً من المستندات والوثائق

التي يتمسَّك بها أو يستند إليها بما يدَّعيه ، أو  يشير لهذه الوثائق بعضها أو كلها .

كما لهما أيضاً  أن يشيرا لأدلَّة الإثبات التي يعتزم كلُّ من الطرفين تقديمها ، وذلك

دون الإخلال بحقِّ هيئة التحكيم بمطالبة طرفي النزاع بتقديم تلك المستندات

أو حتى صور منها متى احتاج الأمر ذلك .

كما يجب على هيئة التحكيم في جميع مراحل إجراءات التحكيم معاملة

طرفي النزاع بصورة متساوية في الحقوق الإجرائية ، إذ تمنح كلاً منهما

الفرصة المتكافئة من أجل إبداء دفاعه وطلباته إضافة لتقديم وثائقه

و مستنداته دون محاباة لطرف على حساب الآخر .

 

وذلك احتراماً لمبادئ العدالة والإنصاف وحقوق الدفاع .

في حال كنت تبحث عن محكم ملم بالأمور القانونية تواصل مع محامو مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية والتحكيم في المملكة العربية السعودية .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

المطالبة بتعويض وقف في مكة المكرمة

كيف أشتكي على شخص قام بشتمي

كيف أشتكي على مدرسة في السعودية

كيف أصبح محكم في السعودية

كيف اشتكي على محامي

كم تكلفة توكيل محامي في السعودية

إجراءات طلب التحكيم في السعودية

إجراءات طلب التحكيم في السعودية

إجراءات طلب التحكيم في السعودية

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *