التعويض عن الضرر المعنوي في السعودية

التعويض عن الضرر المعنوي في السعودية

 

كثرت قضايا التعويض في الآونة الأخيرة، وخاصة أن موضوع التعويض متشعب وكبير، كما أنه يضم القضايا

الجزائية والمدنية، وحتى نلم بالموضوع من كل جوانبه لابد من الإجابة على الأسئلة الآتية:

– ما هو التعويض عن الضرر؟ وما المقصود بالضرر هنا؟

– ماهي أقسام التعويض؟

– ماهي شروط الدعوى التي تقام كدعوى تعويض؟

– ماهي آلية التعويض؟

– ما حكم التعويض عن ضرر؟

– ما هي طرق التعويض؟

– هل يجوز التعويض المادي عن ضرر معنوي؟

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

بداية المقصود بالتعويض لغة نقول نعوض شيء بدل آخر أي ما يأخذه الشخص مقابل أذية وقعت

له وكانت سبب لفوات كسبه، ويقال هو ذلك الشيء الذي يستحقه الشخص مقابل خسارة أو

فوات كسب، ومن الناحية القانونية يدخل ضمن موضوعات القانون المدني التي تتشعب بدورها

إلى الكثير من المحاور ليطول الحديث عنها.

 

ماهي أقسام التعويض:

ينقسم التعويض إلى قسمين:

تعويض مادي:

وهنا الشخص الذي تسبب بالضرر يعوض ماديا، مثلا عندما يقع حادث سيارة فإن متسبب الحادث

هو من يعوض الضرر وهنا يمكن تقدير الضرر كأن يصلح السيارة بموجب فاتورة. وبما أن القسم المادي

في التعويض يخص ضرر الممتلكات فمن الممكن قياسه بطريقة محددة أكثر.

 

تعويض معنوي أو أدبي أو نفسي وكلها واحد عند البعض الا أننا سنأتي لتفصيلها:

– الضرر المعنوي هو ما يسيء للنفس الداخلية كأبسط صورة. كأن يقول الشخص الذي تعرض للحادث

انه تألم وهذا الألم شيء غير ملموس فلا يوجد طريقة لاحتساب حجم الضرر وتقديره لذا يخضع لسلطة

تقديرية تمنح للقاضي.

 

-الضرر الأدبي هو ما يسيء للصورة الخارجية للفرد أمام محيطه، مثل قضايا الشرف والكرامة كقضايا التشهير

المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

الضرر النفسي هو شعور لدى الشخص، يصعب تحديده، ولا يوجد مقياس يثبت هذا الشعور لذا لا نستطيع إلزام

احد بتعويض مبني على احساس فرد ما وهذا السبب الاساسي لرفض معظم القضايا المطالبة بتعويض ضرر نفسي.

 

 

ولضمان حقك في حال رفعت قضية تعويض ضرر نفسي فيجب رفع دعوى مستقلة في محكمة جزائية باعتبار

الفعل والاذى جناية وتكون على الشكل التالي: “فلان تعمد اذيتي بكذا.. وأطلب تعزيره بقضية مستقلة”.

 

والتعويض عن الضرر المعنوي النفسي الأدبي كان محط نقاش حتى في الشريعة الإسلامية لكن سبيله مفتوح حاليا

بشكل واسع في عصر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، فانتشار الانترنت فتح مجال واسع للأشخاص بالتصرف

بطريقة مزاجية ومؤذية أحيانا وانعكاس هذا التصرف فادح على أرض الواقع فزادت الحاجة لوجود قانون يشكل تطبيقه

عامل ردع يحمل كل شخص مسؤولية تصرفاته تجاه اي شخص آخر في المجتمع.

 

حكم الحصول على تعويض عن ضرر معنوي:

لم يختلف الفقهاء بوجود الضرر المعنوي  .. لكن الإشكالية التي يجدها القضاة في السعودية وبالتالي لا يحكمون بتعويض

لمن وقع عليه  باستثناء حالات  ” نادرة جدا ” هو إثبات وجود الضرر المعنوي إضافة إلى تقدير قيمة التعويض المناسب،

فالحكم مبني على سلطة تقديرية للقاضي تبعا للقضية المقدمة له.

 

 

ما هي الضوابط التي وضعها المنظم للتعويض المادي عن ضرر معنوي:

وضع المنظم مجموعة من الضوابط و المعايير للتعويض عن الضرر المعنوي خاصة إذا كانت الدعوى لطلب تعويض

مادي عن ضرر معنوي وهذه الضوابط مرتبطة بثقافة المجتمع فالحديث عن الضرر المعنوي هو حديث عن الجانب

الاجتماعي للأذى، وهناك عدة عوامل تتدخل في الحكم مثل قضايا التشهير لو كنت شخص عادي لن يكون تعويض

الضرر كما هو الحال بالتشهير في شخصية مشهورة أو رجل أعمال تم إيقافه بداعي التحقيق ووقعت إساءة لسمعته

في أثناء التوقيف قبل إثبات البراءة، وكل هذا سيؤخذ بعين الاعتبار عند  القاضي وقت النطق  بالحكم.

 

 

 

آلية التعويض:

عندما يقع على الشخص ضرر عمدا، ويطالب بتعويض عن الخسارة التي فاتته، هنا تنقسم الإجراءات إلى قسمين:

حق عام:

يتوجه الشخص إلى أقرب مركز شرطة، ويبلغ عن الضرر، وتقوم أشرطة بدورها في إجراء تحقيق ابتدائي كما

يسمى في نظام الإجراءات، بعد ذكر التحقيق الابتدائي من قبل الشرطة ترفع إلى هيئة التحقيق الادعاء العام

والتي تباشر الدعوى العامة في هذا التحقيق ثم ترفع إلى المحكمة الجزائية ثم يحكم القاضي بالحق العام

ويكون عادة بالسجن سنة، سنتين .. وفق ما يرى ويقدر القاضي.

 

الحق الخاص:

له مسار آخر مختلف حيث يذهب إلى المحكمة مباشرة، لا يحتاج إلى بلاغ شرطة أو هيئة تحقيق وغيره، ويطالب بالتعويض الذي يرغب به.

ويقدر القاضي هذا الضرر ويقيمه، وهناك بعض الأضرار التي لا تخضع لسلطة القاضي واجتهاده إنما بناء على الضرر.

 

تدور  الكثير من القضايا حول التعويض أمام المحاكم الإدارية والمدنية و التجارية و الجنائي.. غيرها، ولكن أكثر تلك

القضايا تكون عن فعل وضرر جنائي أو مدني.

 

شروط التعويض:

لا يحق لكل مدعي التوجه إلى المحكمة و المطالبة بتعويض عن ضرر إذ لابد من توافر عدة شروط قبل الشروع بدعوى التعويض:

  • الصفة: لابد من توافر الصفة في الدعوى أي أن يكون صاحب القضية هو الشخص الذي وقع عليه الضرر أو وكله صاحب القضية لرفع الدعوى.
  • المصلحة: ونعني بالمصلحة المنفعة التي يطالب فيها الشخص وقد تكون هذه المنفعة مبلغ مادي يحدده القاضي وفقا للقضية.
  • الأهلية: لابد أن يكون أهلي أي أن يكون المدعي بالغ راشد عاقل، أما إذا لم يكن صاحب أهلية فيجب أن تقام الدعوى من قبل وصي أو ولي عليه.

 

وكما أن للمدعي شروط ليباشر ويكمل قضية التعويض فأيضا هناك شروط للمدعي عليه وأولها الصفة فهل

المدعي عليه صاحب صفة في القضية أو ليس صاحب صفة، وهل المدعي عليه صاحب أهلية فالأهلية

شرط مشترك لكل من المدعي والمدعي عليه.

 

شروط الدعوى التي تقام كدعوى تعويض:

أولا لابد من وجود خطأ ارتكبه المدعي عليه، ووجود هذا الخطأ هو الشرط الأول لإقامة دعوى تعويض أمام القاضي.

ثانيا الضرر اي الاذية التي وقعت سواء أكانت مادية أو معنوية أدبية، فهل هناك أذية وقعت على المدعي أم أن

القضية كلها مجرد دعوى كيدية؟.

ثالثا السببية: عندما نذكر الضرر والفعل لابد أن يكون هذا الفعل هو مسبب للضرر بالتالي يربط بينهما علاقة سببية.

 

هل يجوز التعويض المادي عن ضرر معنوي نفسي في  الأمور التي لاتتعلق بضرر مادي؟؟

لطالما كان هذا السؤال محط جدل واسع لفترة طويلة حتى أصدرت المملكة العربية السعودية قانونا يسمح

بتقديم تعويض مالي عن ضرر معنوي، نفسي ( أدبي) في الأمور التي لا تتعلق بضرر مادي، وتعتبر هذه الخطوة

سابقة قانونية تذكر في قوانين ونظام المملكة.

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

 

تواصل مع مكتب الصفوة للمحاماة و الاستشارة القانونية عند مواجهتك لأي مشكلة..

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

كيفية التواصل مع المكتب

يتم استقبال العميل بكل الترحيب و الود من خلال مكتب الصفوة للمحاماة من خلال العديد من ادوات التواصل منها عبر الرقم : 00966580484711 او عبر البريد الالكتروني : safwalawfirm@gmail.com

افضل محامي في جدة مكة السعودية

أفضل محامي مكة

أفضل محامي جدة

أفضل محاميين أحوال شخصية في السعودية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *