ماهو تطبيق قانون حماية الملكية الفكرية بالسعودية

ليس من شك في أن بناء الأمم وتقدمها لا يتحققان إلا عن طريق ما يقوم به ابنائها من مجهودات لدفع

عجلة الإنتاج بكافة أنواعه. فإلى جانب الإنتاج المادي الذي يشكل العنصر الرئيسي في عمليتي البناء

و التقديم يأتي الإنتاج الفكري الذي لا يقل في دوره العظيم و مكانته عن الإنتاج المادي.  فما وصلت إليه

الأمم من تقدم في مجالات الآداب و الفنون و العلوم يرجع الفضل فيه إلى الأدباء و العلماء و المخترعين

و المؤلفين بوجه عام ومن الطبيعي أن يستحق فكرهم كل تقدير وحماية .

*يمكنم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

ماهي الملكية الفكرية والى ما تشير :

تشير الملكية الفكرية إلى إبداعات العقل وما  ينبثق عن قرائح الذهن البشري من اختراعات ومصنفات

أدبية وفنية وتصاميم وشعارات وأسماء وصور مستخدمة في التجارة.والملكية الفكرية محمية قانونا بحقوق

منها مثلا البراءات وحق المؤلف والعلامات التجارية و التصاميم الصناعية وحق صاحب المصنع على الرسوم

و النماذج الصناعية التي تتميز بها منتجاته و المؤشرات الجغرافية التي تمكّن الأشخاص من كسب الاعتراف

أو الحصول على  فائدة مادية من اختراعهم. ويرمي قانون الملكية الفكرية، من خلال إرساء توازن سليم بين

مصالح المبتكرين ومصالح الجمهور العام، إلى إتاحة بيئة تساعد على ازدهار الإبداع والابتكار. و هكذا يمكن

أن نخلص إلى أن حقوق الملكية الفكرية هي عبارة عن سلطات يخولها القانون لشخص على شيء معنوي

هو ثمرة فكره و إنتاجه الذهني.

 

وتتكون الملكية الفكرية من قسمين..

أولهما الملكية الأدبية والفنية وتشمل كل عمل في المجال الأدبي و العلمي والفني أيا كانت طريقته أو شكل

التعبير عنه و كيفما كانت طريقة العمل أو الغرض منه فهو يعتبر ملكا لمؤلفه  ونقصد هنا حق المؤلف و الحقوق

المجاورة كحقوق فناني الأداء في أدائهم ومنتجي التسجيلات الصوتية و البرامج التلفزيونية  الإذاعية و التلفزيونية

و الألحان الموسيقية  و اللوحات الفنية و الأفلام السينمائية والكتب و الكتيبات و المقالات و النشرات وغيرها من

المصنفات المكتوبة و برامج الحاسب الآلي و المحاضرات و الخطب و أي مصنفات شفوية إذا كانت مسجلة  ومصنفات

الفن التطبيقي و التشكيلي و المصنفات السمعية البصرية و الفوتوغرافية والمصنفات ثلاثية الأبعاد المتعلقة بالجغرافيا

أو الطبوغرافيا أو التصميمات المعمارية..الخ

 

والقسم الثاني هو الملكية الصناعية و التجارية

ونقصد بها الحقوق المختلفة التي تكون ثمرة النشاط الإبداعي الخلاق للفرد في مجال الصناعة و التجارة وهي تخول

لصاحبها سلطة مباشرة على ابتكاره للتصرف فيه بكل حرية. وتضم هنا الاختراعات ببراءتها و العلامات التجارية والرسوم

و النماذج الصناعية و البيانات و المؤشرات الجغرافية إضافة إلى  نماذج المنفعة و الدوائر المتكاملة و الأصناف النباتية

و الأسرار التجارية. هناك أقسام أخرى للملكية الفكرية تتفرع من الملكية الأدبية و الفنية و الصناعية وكل قسم من

تلك التقسيمات تطور مع تزايد المجالات الجديدة التي ظهرت وسوف تظهر في المستقبل مع تطور وسائل التكنولوجية

الجديدة المتطورة وتزايد العلاقات الإنسانية التجارية و الاقتصادية و الاجتماعية سواء داخل المملكة أو عبر حدودها السياسية.

و يندرج حق المؤلف تحت فئتين رئيسيتين وهما الحقوق المعنوية وتتمثل في حقه في الإبداع و الحق في سحب المصنف

من التداول وتعديله والحقوق المالية.

 

تطبيق قانون حماية الملكية الفكرية

تطبيق قانون حماية الملكية الفكرية يؤدي إلى زيادة نمو المجتمعات في كافة النواحي الاقتصادية والتنموية والبشرية،

إذ يعتبر عاملاً رئيسياً لخلق أفكار جديدة تساهم في تطوير الصناعات وقد أثبتت التجربة في الدول المتقدمة مدى فاعليته

في تطور تلك المجتمعات وعلى كافة الأصعدة. و فِي السياق ذاته، يجب أن تقوم كل المؤسسات بدورها الهام في مراجعة

أنظمة الملكية الفكرية ومواكبة كل تشريع دولي أو مقارن ينظم مسائل جديدة في هذا المجال. فالحقوق الفكرية ذات طابع

سريع التجدد والتطور مقارنة بالمجالات الأخرى، ذلك لأنها مرتبطة بكل ما ينتجه العقل البشري. ومما لا شك فيه، أن فتح

باب التعاون في العمل بين الهيئة والقطاع العام والخاص سوف يخلق صناعة جديدة ومنفردة في المملكة مما سيجذب معه

أصحاب الحقوق الفكرية ويدفعهم إلى الإبداع عند الشعور بأن حقوقهم لن تنتهك.

 

وبعد انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية بعد سنوات من المفاوضات وتوقيع الاتفاقيات, يُثار تساؤل مهم حول

مدى الحماية القانونية لحقوق الملكية الفكرية التي يمكن أن يحققها هذا الانضمام. ذلك أن حماية حقوق الملكية الفكرية

تعد من أهم الجوانب التي تحرص عليها هذه المنظمة. وقد أبرمت في إطارها اتفاقية الجوانب المتصلة بالتجارة من حقوق

الملكية الفكرية المعروفة باسم اتفاقية التربس, بحيث إن انضمام أي دولة إلى هذه المنظمة يفرض عليها تلقائياً مثل غيرها

من الدول الأعضاء الالتزام بمبادئها وبجميع الاتفاقيات التجارية متعددة الأطراف التي تتشرف المنظمة على تنفيذها. ومن ثم

يجب أن تتوافق قوانينها وأنظمتها الداخلية مع هذه الاتفاقيات الدولية.

*يمكنم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

 

ومن المعلوم أن السعودية هيأت المناخ الملائم لاجتذاب الاستثمارات الأجنبية  فأقرت نظام الاستثمار الأجنبي الجديد الذي

يضمن ميزات وضمانات وتسهيلات عدة للمستثمرين الأجانب, واعتبر الحقوق المعنوية كالتراخيص وحقوق الملكية الفكرية

والمعرفة الفنية والمهارات الإدارية وأساليب الإنتاج من قبيل الحقوق التي تستحق الحماية النظامية. آخذاً في الاعتبار أن

الحصول على ملكية التصنيع لمنتجات عالمية أو براءات الاختراع الخاصة بها يعنى الدخول بشكل عملي في التقنية الخاصة

بتصنيع هذه المنتجات محلياً, مما يساعد السوق الوطنية السعودية على مواكبة الأسواق العالمية وسد حاجتها من السلع

عالية الجودة ومرتفعة التقنية بدلاً من استيرادها.

حماية الملكية امر صارم ومنطقي

لقد أصبح القانون السعودي لحماية الملكية الفكرية منطقياً وصارماً، ومتناسقاً مع النظام الدولي لحماية الملكية الفكرية.

فقد أصدرت المملكة العديد من القوانين و المواد التي تضمن بها حماية حقوق ملكية الغير و تطبيق العقوبات على من يخترق

هذه القوانين بصرامة. و تستند حماية حقوق الملكية الفكرية بالمملكة، بشكل عام، إلى قواعد الشريعة الإسلامية المستمدة

من القرآن والسنة كما تستند إلى فتوى هيئة كبار العلماء بتحريم التعدي على الحقوق الفكرية ، وإلى الأخلاق الفاضلة في

المجتمع السعودي الذي ينكر السرقة و النهب والتعدي على حقوق الآخرين بدون وجه حق كما نهى عن ذلك الله  سبحانه

و تعالى و رسوله الكريم. وتستند بشكل خاص، إلى أنظمة حقوق الملكية الفكرية التي أصدرتها السعودية منذ وقت طويل

مثل نظام حماية حقوق المؤلف، ونظام براءات الاختراع، ونظام العلامات التجارية. وقد جرى تطوير تلك الأنظمة لتتوافق مع

متطلبات الانضمام لمنظمة التجارة العالمية حيث أدمجت حماية برامج الحاسب الآلي، والحقوق المجاورة لحق المؤلف ضمن

نظام حماية حقوق المؤلف ولائحته التنفيذية. وجرى تعزيز الحماية بإصدار نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية. كما تم تعديل

نظامي براءات الاختراع والعلامات التجارية  ليستوعب المفاهيم الحديثة للحماية المستمدة من الاتفاقيات الدولية . كما

اعتمدت وزارة الإعلام السعودية 100 قرار لتغريم مخالفي حقوق المؤلف والمطبوعات والنشر بعد تزايد عمليات القرصنة

والتزوير في الأوعية الإعلامية المتداولة داخل المملكة .

 

الانجازات التي حققتها لادارة العامة في حماية الملكية الفكرية

و جدير بالذكر أن الإدارة العامة لحقوق المؤلف قد حققت إنجازات كبيرة خلال السنوات الماضية، في سبيل الحد من الاعتداء

على حقوق الملكية الفكرية. فقد شهدت المملكة ارتفاعا كبيرا في قضايا الملكية الفكرية حيث سجلت الإدارة العامة لحقوق

المؤلف خلال السنوات الماضية العديد من القضايا منها، مصنفات أدبية، و مصنفات فنية، و حاسب آلي و قضايا أخرى.. حيث

قام مفتشو الإدارة خلال السنوات الأخيرة بإنجاز الكثير من الجولات الميدانية، شملت موزعي أجهزة وبرامج الحاسب الآلي

والمتاجر ومقر الشركات والمنشآت التجارية والخدمية في كافة مدن المملكة، وتم خلال هذه الجولات ضبط الكثير من المخالفات،

وقد أصدرت لجنة النظر في مخالفات حق المؤلف الكثير من القرارات تضمنت عقوبات متعددة؛ إذ بلغ مجموع الغرامات المفروضة

أكثر من 4 ملايين ريال حماية لحقوق الملكية الفكرية، كما أصدرت عدداً من التعويضات لأصحاب الحقوق قاربت 2 مليون ريال،

كما شملت القرارات أيضا عقوبات الإغلاق المؤقت لبعض المحلات لمدة تراوحت بين 14 يوماً إلى 60 يوماً، إلى جانب مصادرة

أكثر من ملايين الأسطوانات المحملة ببرامج وألعاب وأفلام وغيرها من المواد المخالفة و إتلافها، وكذلك مصادرة ما يزيد على

300 وحدة تخزين إلكترونية ، و ألاف من أجهزة الحاسب الآلي محملة ببرامج ومواد مملوكة لحقوق الآخرين.

 

*يمكنم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

الأشخاص المخالفين لأنظمة حقوق المؤلف والمطبوعات والنشر في المؤسسات و الشركات و المحلات التجارية يتم الوقوف

عليهم ومصادرة المواد المخالفة ومن ثم تقديم المخالفين للمسائلة و تطبيق العقوبات بمنتهى الصرامة و الجدية. فقط تصل

العقوبات المنصوص عليها بحق المخالفين إلى السجن لمدة عام كامل و أكثر من ذلك. وفرض غرامات قد تكون في حدود 500

ألف ريال و ما فوق وذلك تبعاً لحالة المخالفة ونوعها وحجمها.

 

تأتي هذه القوانين و الحملات و العقوبات في إطار التزام المملكة العربية السعودية بحماية حقوق الملكية الفكرية، خاصة

بعد الانضمام لمنظمة التجارة العالمية، وتوقيع اتفاقيات توجب حماية الملكيات الفكرية، والتصدي بكل حزم لمنتهكيها، ومحاربة

التعدي على حقوق النشر، سواء الخاصة بالبرمجيات أو المصنفات الفكرية أو السمعية أو المرئية أو كافة المنتجات التي تتمتع

بالحماية الفكرية.

 

كيفية التسجيل الملكية الفكرية في المملكة

يتم تسجيل الملكية الفكرية في الممكلة العربية السعودية من خلال الهيئة السعودية للملكية الفكرية ، حيث يلازم

توافر الشروط اللازمة لتسجيل الملكة الفكرية سواء كانت براءة اختراع – حق المؤلف والحقوق المجاورة – العلامة التجارية .

. النماذح الصناعية ..التصميمات التخطيطية للإدارات المتكاملة  – الأصناف النباتية.

 

يتم تسجيل الملكية الفكرية من خلال الدخول على الموقع من خلال البحث عنه أو الدخول على ذلك الرابط مباشرة https://www.saip.gov.sa ،

ثم الدخول على المجال الذي يود المواطن أن يقوم بالتسجيل فيه الملكية الفكرية ، ومن بعد ذلك يقوم بقراءة الشروط

ويتأكد من توفرها ، ومن بعد ذلك يقوم بالتسجيل وتسجيل الدخول بأسمه والبريد الالكتروني الخاص به وكلمة السر ، ثم

يتم إيداع طلب للحصو على الملكية الفكرية ، ويتم إرفاق البيانات والأوراق المطلوبة من قبل الموقع ، ثم ينتظر المواطن

الموافقة على الطلب الذي قام بتقديمه.

 

إننا نرى في احترام الملكية الفكرية للغير علامة تحضر كبير، يسعى العالم أجمع لتطبيقه ، ومطلوب من كل أطراف الصناعة

أن يساهم كل منهم بدوره في فرض الاحترام لهذه الحقوق .فالاعتداء على حقوقك جريمة تحرمها الشرائع السماوية وتعاقب

عليها القوانين الجزائية العامة  فلا تتهاون في حقوقك. و لا تتردد في طلب المشورة من المحامي أو المستشار القانوني الذي

سيقدم لك النصائح المهمة لحماية الملكية الفكرية. كما سوف يساعدك في اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية حقوقك القانونية

في التأليف و النشر و قضايا براءات الاختراع و ترخيصها وغيرها.

 

المحامي سيساعدك في تسجيل الملكية

سوف يساعدك المحامي و المستشار القانوني في تسجيل الملكية الفكرية و حمايتها  بكل صورها و أشكالها المختلفة

داخل السعودية و خارجها وحل النزاعات و التقاضي إن كلف الأمر ذلك.. و يقدم لك المساعدة في عمليات نقل التقنيات

و الأسماء التجارية و العلامات التجارية و التراخيص والأسرار التجارية و حقوق التصميم سواء مسجلة أو غير مسجلة و

الحقوق الأدبية كذلك. كما يمكن للمحامي مساعدتك في صياغة طلبات براءات اختراع في جميع القطاعات و صياغة كافة

الاتفاقيات المتعلقة بحقوق المؤلف والتراخيص التي تنظم حقوق المؤلف..  إضافة إلى إيداع  ومتابعة طلبات براءات الاختراع

محليا ودولياً،  و إيداع ومتابعة طلبات تسجيل وتجديد العلامات التجارية وفض النزاعات المتعلقة بالاختراع و  إنفاذ حقوق

الملكية الفكرية بالتمثيل أمام المحاكم المختصة المحلية والدولية و المساعدة في عمليات نقل الملكية على أساس

مستقل أو معاملات تجارية عامة والعديد من الخدمات التي تحتاجها لضمان حقوقك.

 

هناك عدد كبير من المحامين في السعودية، لكن العثور على الأفضل بينهم يعتبر مهمة شاقة، خاصةً لمن ليس له

باع طويل في النزاعات القضائية. لذلك، رأينا أن إعداد مقال يتعلق بأبرز مكاتب المحاماة فى جدة قد يخدم الكثير من

المواطنين ومن يرغبون في العثور على مكتب محاماة نزيه يضمن مصالحهم.

*يمكنم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

يعتبر مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية والتحكيم والتوثيق من أفضل مكاتب المحاماة في السعودية

وذلك من حيث عدد العملاء المسجلين بالمكتب وأيضا أهميته في الدولة. نجاحه يعتمد على المزج بين العديد

من العوامل الرئيسية و هي الخبرة و التفاني و العلاقات الوطيدة مع السلطات القضائية و الإدارية و التنظيمية

المختصة في المملكة العربية السعودية.

كيفية التواصل مع المكتب 

يعد التواصل شيء أساسي للعميل حيث يتم استقباله بكل الترحيب من خلال مكتب الصفوة للمحاماة من خلال العديد من أدوات التواصل منها التواصل عبر الرقم : 00966580484711

و يمكن التواصل معهم من خلال البريد الالكتروني الخاص بهم وهو :  ( safwalawfirm@gmail.com )

كما يتميز المكتب بموقع مميز يمكن من خلاله التواصل مع الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية وهو www.safwalawfirm.com

 

يوجد المكتب في مكة المكرمة – شارع العزيزية العام برج الصفا الإداري كما يوجد المكتب في جدة شارع الأمير محمد بن عبد العزيز ( التحلية ) بناية

نجد حتي يسهل علي عملائه زيارة المكتب بكل سهولة في كافة أرجاء المملكة لذلك يعد من أفضل مكاتب المحاماة في جدة وأفضل مكاتب المحاماة في مكة .

*يمكنم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

 

إن مستقبل كل الدول يعتمد على ما تملكه من علوم ، ولو كانت الموارد الطبيعية قابلة للنضوب على المدى البعيد، فإن الإبداع

البشري لا ينتهي بل قابل للزيادة و التطوير ولذلك كان استثمار الدول في التعليم ونتائجه من بحوث و تطويره أمر شديد الأهمية.

و سنجد كل دول العالم قد حرصت على عقد المؤتمرات و إبرام الاتفاقيات من اجل توفير الحماية الفكرية و حرصت كل دولة على

وضع قوانين صارمة لحماية الملكية الفكرية التي ما زالت تتعرض لانتهاكات على الرغم من ذلك.. وما نراه الآن من إحباط بين المفكرين

والأدباء والعلماء في عالمنا العربي من قلة المؤلفات والزهد في طباعتها، سببه الرئيسي دون شك هو ضعف حماية الملكية الفكرية،

والتي تجعل العائد المادي من طباعة الكتب منعدما تماما. و يقاس على ذلك نتائج البحوث العلمية، فالشركات لن تستثمر في البحث

والتطوير في بيئة لا تحمي حقوقها الفكرية و لا تضمن حقوقها، ولا تضمن لها استثمار نتائج أبحاثها دون تعرضها للنهب والانتهاكات.

وبانعدام هذه القوانين ، فإن منظومة البحث العلمي ستكون دائما في خطر، بكل ما يترتب عليها من تطور اقتصادي وعسكري وتقدم و نمو للدول بأكملها.

أفضل محامي مكة

أفضل محامي جدة

مكتب محاماة في جدة

رقم محامي استشارات

 

 

ابي محامي رخيص وشاطر بجدة

 

 

 

 

 

كلمات البحث :

تطبيق قانون الملكية الفكرية بالسعودية , ماهو تطبيق قانون الملكية الفكرية بالسعودية 

ماهي تطبيق قانون الملكية الفكرية بالسعودية , تطبيق تطبيق قانون الملكية الفكرية بالسعودية

تطبيقات تطبيق قانون الملكية الفكرية بالسعودية , الية عمل تطبيق قانون الملكية الفكرية بالسعودية

اليات تطبيق تطبيق قانون الملكية الفكرية بالسعودية , تنفيذ تطبيق قانون الملكية الفكرية بالسعودية

مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية , افضل مكتب محاماة بجدة و افضل مكتب للمحاماة في السعودية

safwalawfirm

Author safwalawfirm

More posts by safwalawfirm

Leave a Reply