فوائد الادارة الالكترونية وتطبيقها

فوائد الادارة الالكترونية وتطبيقها :تزايد الإدراك بأن البشرية على أعتاب مرحلة جديدة من التحولات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية

مع بداية الألفية الثالثة.. فنحن في عصر ثورة المعلومات، إذ أصبح العالم قرية صغيرة مرتبطة بفضاء إلكتروني واحد،

لا حدود فيه، فقد ادت ثورة المعلوماتية إلى تحقيق قفزات نوعية في مسيرة تطور البشرية والاهتمام بها نابع من

أهميتها في تطور الشعوب فالشعوب المتخلفة اليوم هي الشعوب التي لم تدخل ثورة المعلوماتية بعد.

 

وفي المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص كان هناك اهتمام كبير في مواكبة التطوير والتحديث في مختلف

المجالات، ومن أكثر الأمور التي نالت نصيب كبير من اهتمام المملكة كان الحكومة الإلكترونية لما لها من تأثير إيجابي

كبير على حياة المواطنين والاقتصاد وخاصة المستثمرين.

بداية ما المقصود بالإدارة والحكومة الإلكترونية :

تقوم الادارة الالكترونية بشكل أساسي على توظيف الحواسيب والتكنولوجيا في الأعمال الادارية

وتحويلها من النمط التقليدي اليدوي إلى المؤتمت باستخدام الحواسيب ،ومفهوم الحكومة الإلكترونية

مرتبط أيضا بثورة الاتصالات، ويقوم بشكل أساسي على تقديم الخدمات عن طريق الانترنت باستخدام

شبكات الاتصال الحديثة مما يفرض أسلوب تعامل جديد بين المواطنين وموظفي الحكومة كما يؤثر على

تبادل المعلومات بين المؤسسات الحكومية. حيث يعتمد مبدأ الحكومة الإلكترونية على الربط بين المؤسسات

الحكومية من جهة والمؤسسات والشركات والمواطن من جهة أخرى، وذلك من خلال استخدام تقانات المعلومات والاتصال.

ويمكن القول أن الإدارة الإلكترونية هي توظيف عملي التكنولوجيا ينم عن استخدام واعي واستثمار إيجابي لتقنيات  المعلومات والاتصال.

ماذا نحتاج لتطبيق الادارة الالكترونية :

ان تطبيق الادارة الالكترونية وتحويل المعاملات الورقية الى الكترونية ليس ضربا من الخيال وانما بحاجة

للقليل من التخطيط والالتزام مع الجدية في العمل والرغبة الحقيقية بالتطبيق, واذا اردنا تصنيف هذه

المتطلبات لتحويل هذا المخطط الى واقع, فيمكن أن نحددها كالتالي:

  • بنية شبكية تحتية قوية وسريعة: يمكن من خلالها ربط عمل المؤسسات المختلفة باستخدام تقنيات الحوسبة الشبكية.
  • بنية معلوماتية قوية: تساعد على مركزية العمل الاداري والصيانة مما يساعد على اصلاح المشاكل وتلافيها.
  • التدريب: يجب وضع استراتيجية متكاملة لتدريب كل من المواطنين والموظفين من خلال دورات تدريبية وورشات عمل بإشراف الدولة ومعاهد متخصصة, وتوفير كافة التسهيلات فلا يمكن أن ننكر أهمية هذه الخطوة في تجاوز ممانعة التغيير التي سنتحدث عنها بالتفصيل لاحقا في المقال.
  • موظفين متمرسين قادرين على استخدام التقنيات الحديثة, وهذا يمكن أن نصل اليه من خلال تدريب كوادر المؤسسات.
  • موظفين تقنيين لتطوير الأنظمة المعلوماتية المختلفة.
  • الجدية والالتزام في العمل من قبل الحكومة.
  • خطة تسويقية ناجحة: لن يتقبل الأفراد والموظفين هذا التغيير الكبير في آلية العمل بدون خطة تسويقية ناجحة تساعد على رسم وتقبل الفكرة بصورة ايجابية.
  • الحرص على توافر الانترنت على نطاق واسع، في المنزل او المقاهي او العمل فيكون من السهل توفير الخدمات حتى لا بشكل انقطاع الانترنت عائق في تحقيق الهدف الرئيسي من الإدارة الإلكترونية القائم بشكل أساسي على تقديم خدمات للمواطنين بشكل أسرع وسهولة اكبر.

 

مجال عمل الإدارة الالكترونية :

اولا العمل داخل كل مؤسسة والعمل بين المؤسسات المختلفة بالإضافة إلى التعامل التجاري أي بيع وشراء

المنتجات بالتالي يختلف التعامل بين كل من المنتج و المستهلك، أما على مستوى التعليم سيكون هناك

مجموعة من التطبيقات المتاحة للتواصل بين المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات مع الطلاب، والأهم

على المستوى الاقتصادي هو المستثمرين الذين يستطيعون الاطلاع على كافة القوانين وإجراء جميع المعاملات، واستصدار الوثائق، وتجديد التراخيص، وتسجيل طلبات البيع والشراء، وإجراء الحجوزات المختلفة وهم في مكاتبهم.

ما هي فوائد الادارة الالكترونية:

ان تطبيق العمل المؤتمت سيسهم في توفير الكثير من الفوائد, نذكر منها:

  • انجاز العمل بوقت قصير.
  • توفير معلومات عن الجهات العامة و خدماتها إلكترونيا عبر مواقع الانترنت، ومعرفة الوثائق المطلوبة لإجراء المعاملات كما يمكن الاطلاع على التعاميم و البلاغات والقرارات.
  • التواصل بين الأفراد والجهات الحكومية بشكل مباشر عن بعد، فيمكن تحميل استمارات ونماذج طلبات وملئها وإعادة إرسالها او حتى تقديم شكوى لجهة معينة.
  • المساعدة في اتخاذ القرارات من خلال اتاحة المعلومات لمتخذي القرار بشكل دائم مع تجاوز حاجزي الزمان والمكان.
  • تحسين مستوى العاملين في الادارة.
  • مكافحة الفساد الاداري, ومكافحة الفساد باستخدام الادارة الالكترونية خطوة لابد من اتخاذها في دول العالم الثالث.
  • تحديث آلية العمل ومواكبة التطور ومراقبته وتقييم ومعرفة مواطن الخلل بسهولة أكبر.
  • خفض التكاليف ورفع سوية العمل الاداري. فالإدارة الإلكترونية من الطرق الأساسية لرفع جودة الخدمات العامة من خلال تحسين الخدمات وسهولة الاجراءات وتنظيمها فيمكن الوصول إلى الخدمات دون الحاجة إلى مراجعة الدوائر الحكومية بمجرد التواصل مع هذه الدوائر عن طريق الحاسوب ومراكز خدمة المجتمع وغيرها من المواقع الأخرى و المتاحة.
  • تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.
  • الغاء التعامل الورقي وسهولة الوصول الى المعلومات مع تجاوز حاجزي الزمان والمكان.
  • مشاكل البيروقراطية في الإدارة والصعوبات التي ترافق عملية تعقيب المعاملات، مع الانتشار الواسع للإنترنت دفعا عددا من بلدان العالم إلى التفكير بالتحول إلى حكومات إلكترونية، وخاصة تلك البلدان التي تطمح إلى جلب الاستثمارات ورؤوس الأموال.
  • جذب رؤوس الأموال وتطوير حركة الاستثمار في البلاد، لأن اعتماد الإدارة الإلكترونية يتيح للمستثمرين الاطلاع على كافة القوانين والبدء بالمعاملات وانهائها بسهولة كبيرة عن طريق الانترنت مما يساهم في تبديد كافة مخاوفه.
  • تحسين سبل الوصول إلى المعلومات سواء للمواطنين او المستثمرين او موظفي الحكومة او المؤسسات.
  • التوظيف الأمثل الطاقات البشرية.
  • تطبيق مبدأ المساواة بين جميع المواطنين، وتسهيل إجراء المرأة كافة المعاملات الخاصة بسرية تامة.

 

كيف يمكن جعل الإدارة الإلكترونية واقعاً :

يقوم العمل في هذا الاتجاه على عدة مراحل أولها إجراء دراسة شاملة متعلقة بجميع الخدمات التي

تقدمها الدولة للمواطنين ثم المباشرة بالعمل على قطاع الاتصالات الحرص على توفير خط هاتف في

كل منزل ثم تأمين اشتراك بالإنترنت، ثم الانتقال إلى مؤسسات الدولة فبناء بنية تحتية شبكية للمؤسسات

واتمتة المعلومات خطوة مهمة بحاجة إلى ميزانية ضخمة وكادر من التقنيين والموظفين القادري على

التعامل مع هذه التقنية وكل ذلك يجب أن يكون بالتوازي مع خطة تسويقية ناجحة تمهد لبدء التعامل

الإلكتروني وتهيئ المواطنين لاستخدامها.

 

ولابد من الحديث عن الجانب القانوني يمكن تطبيق إدارة إلكترونية دون اعتراف قانوني بالتوقيع الإلكتروني

والعمالة الإلكترونية والكثير من التفاصيل الأخرى التي يفرضها الواقع الجديد لذلك لابد من مواكبة القانون

لهذه التغييرات وسن تشريعات وقوانين تناسب هذه المرحلة.

واذا اردنا التوسع بالجانب الاقتصادي فيمكن القول بأن الإدارة الإلكترونية تمكن الشركات والمصانع من إدارة

أعمالها من مواقع متباعدة والتعاون مع شركات عالمية، وتسهيل انتقال رؤوس الأموال، كما توفر الكثير

من فرص العمل. وهذه الفوائد مقارنة بثورة المعلومات بشكل عام والدول التي تستطيع مواكبتها.

 

الحكومة الالكترونية :

يرتبط مفهوم الحكومة الإلكترونية بثورة الاتصالات، ويقوم بشكل أساسي على تقديم الخدمات عن

طريق الانترنت باستخدام شبكات الاتصال مما يفرض أسلوب جديد في التعامل بين المواطنين وموظفي

الدولة وبين المؤسسات فتصبح هناك إدارة مركزية اكبر تربط بين جميع مؤسسات الدولة.

 

أهداف الادارة الالكترونية :

ان تطبيق الادارة الالكترونية سينعكس على جميع المجالات الاقتصادية والتعليمية والإدارية، وله أهداف

عديدة اولها توفير المعلومات واتاحتها آنيا وبدقة، وتطوير الأنظمة الإدارية وتطبيق مبدأ المساواة بين جميع

الأفراد في الحصول على الخدمات.، ورفع مستوى التشاركية، وتحقيق استثمار أفضل للموارد، وتطوير

النظام الاداري وتوطيد مبدأ الشفافية والأهم المساءلة والمحاسبة فالإدارة الإلكترونية تتيح مراجعة كافة

الاجراءات ومعرفة مواطن الخلل بسهولة اكبر مما سيعزز دور المؤسسات الرقابة ويسمح بتصحيح الأخطاء

بسرعة اكبر ناهيك عن إلغاء التعامل الورقي وتوفير الخدمات للمقيمين داخل وخارج المملكة على حد سواء

بدون الاضطرار لمراجعة الدوائر الحكومية بالتالي الاستغلال الأفضل للمال والجهد والوقت معا، ورفع كفاءة وسوية العاملين في مختلف الوحدات الإدارية.

 

ما هي  عوائق الادارة الالكترونية :

الإدارة الإلكترونية سيف ذو حدين إذ لا يمكن أن ننكر وجود سلبيات لاعتمادها:

سرية المعلومات

فنحن حتى لا نستطيع الجزم بأن هذه المعلومات آمنة بشكل كامل،

فهناك القرصنة والتجسس الإلكتروني ونحن في الدول العربية نتعامل مع أجهزة وتقنيات

مستوردة لم نقم بتصنيعها او اخترعها ومازلنا عاجزين عن تطويرها بالتالي لا يمكن أن ننك

ر ان فكرة تحكمنا التامة بها ضرب من الخيال وغرور ووهم ليس إلا، ولا يتوقف الأمر عند معلومات

المواطنين وإنما الشركات ورؤوس الاموال والكثير من المجالات.

 

مقاومة التغيير:

إن مشروع الإدارة الإلكترونية يحدث تغيير في كافة تفاصيل حياة الفرد وشئنا ام أبينا سيواجه

بممانعة شديدة من قبل البعض حتى لو كانت فوائده كبيرة، وهذا يعود لعدة اسباب لسنا بصدد

ذكرها خاصة أن الإنسان بطبعه يقاوم التغيير لذا شددنا في المقال كثيرا على فكرة إيجاد

خطة تسويقية ناجحة وتوفير كافة الاحتياجات مثل أجهزة الاتصال و الحواسيب وان لم يكن

في كل منزل وإنما في مكان قريب من الأفراد ويسهل الوصول اليه.

 

عدم وجود رؤية و استراتيجية واضحة لتطبيق مشروع الإدارة الإلكترونية.

 

القوانين والتشريعات:

إن تطبيق الادارة الالكترونية يتطلب خلق أرضية قانونية والعمل على اصدار تشريعات تسمح

بتبادل الوثائق إلكترونيا واعتماد التوقيع الإلكتروني كما يجب توفير وسائل تسديد إلكتروني.

 

ميزانية ضخمة:

ليس من السهل بناء بنية شبكية تحتية، وتوفير الانترنت وأجهزة الاتصال وتدريب التقنيين

والموظفين على التعامل مع هذه الأجهزة فكل ذلك بحاجة إلى مبالغ مالية ضخمة الا

انه في المملكة العربية السعودية خصص لهذا الأمر ميزانية كبيرة ومتابعة من عام 2003 وحتى الآن.

حرصا من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على تطور وازدهار المملكة العربية

السعودية في كافة المجالات ودفع مسيرة الإصلاح التي يوليها كل اهتمامه، وعنايته وإدراكا منه

بأن التكنولوجيا والاتصالات من أسس تقدم الدولة وتطورها.

 

قدم مكتب الصفوة للمحاماة هذا المقال بعنوان “فوائد الادارة الالكترونية وتطبيقها “مع التوضيح بامكانية تقديم الاستشارات الإلكترونية عبر عنوان مدونتناhttps://www.safwalawfirm.com و القيام بالرد على جميع استفساراتكم القانونية بسرعة وسرية ودقة عالية عبر الرقم 00966580484711

و يمكن التواصل معنا من خلال البريد الالكتروني الخاص safwalawfirm@gmail.com

التقدم بشكوى على جريمة السب

هل تعرضت للسرقة من شركات الفوركس الوهمية

 

 

 

 

التعويض عن الضرر المعنوي في السعودية

 

 

 

كلمات البحث :

افضل مكتب محاماة في جدة , افضل مكتب محاماة في مكة المكرمة

افضل مكاتب المحاماة في السعودية , اشهر محامي في جدة

اشهر محامي في مكة المكرمة , مكhttps://safwalawfirm.com/%d8%a7%d9%81%d8%b6%d9%84-%d9%85%d9%83%d8%aa%d8%a8-%d9%85%d8%ad%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%ac%d8%af%d8%a9/

تب محاماة معروف في جدة

مكتب محاماة معروف في مكة المكرمة , مكتب الصفوة للمحاماة 

مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية

 

 

safwalawfirm

Author safwalawfirm

More posts by safwalawfirm

Join the discussion 2 تعليقان

Leave a Reply