أهم البنود في عقد الشركات

أهم البنود في عقد الشركات

أهم البنود في عقد الشركات

إن  صياغة عقود الشركات تعتبر من الأمور التي يعنى بها أصحاب الشركات، و من

المعروف بأن العقد شريعة المتعاقدين ، وهي عبارة عن صيغة معينة بين طرفين

أو أكثر من أجل تثبت آلية العمل فيما بينهم وكذلك الحفاظ على الحقوق ، وبما أن

الطرفين  يملكان نسخة موثقة خاصة بالتال يحق لأي منهما اللجوء للطرق القانونية ب

حال مخالفة الطرف الآخر لأي من بنود العقد .

وفي هذا السياق سنتحدث عن أهم  البنود والخطوات و الشروط التي لابد أن يتم

كتابتها في العقود المتعلقة بالشركات .

كل ذلك وأكثر سنتحدث عنه في  السطور القادمة من مقالنا .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

أولا ً : أهم البنود في عقد الشركات

 أطراف العقد :

في مختلف عقود الشراء و البيع  يتم كتابة طرف أول وهو البائع و طرف ثانٍ وهو

المُشتري , ولكن ذلك الأمر يختلف بعقود الشركات وفق ما تكون الشركة .

ففي حال كانت شركة تضامن فيتم كتابة  ” طرف أول متضامن “، و

” طرف ثانٍ متضامن ” .

أما إذا كانت شركة توصية بسيطة فلابد من أن يوجد شريك متضامن لجانب شريك

أو أكثر موصٍ .

أما إذا كانت شركة ذات مسؤولية محدودة فإنه يكتب في العقد كافة الأطراف دون أن

يتم كتابة صفة الشخص .

رأس مال الشركة :

سنذكر بند آخر من بين بنود كتابة عقود الشركات ، ألا وهو رأس مال الشركة وذلك

كي يعلم كل شريك ما هو مقدار رأس المال الذي يخصه في الشركة ، كما يجب أن

يثبت في العقد بكل تأكيد ، وتجدر الإشارة إلى أن كتابة هذا البند مهمة من أجل

حفظ حقوق كافة الشركاء .

بند الأرباح والخسائر:

الشركة من الممكن أن تنجح وتربح، ومن الممكن أن تتكبد الخسائر، ولذلك و لكي

يتم تحديد حقوق كل طرف لابد من كتابة هذا البند ضمن العقد ، ولكن تبعاً لما يتفق

عليه الشركاء في البداية ، فعلى سبيل المثال في حالة الخسائر هل سيوزع

مقدار الخسائر على وفقاً لنسبة كل شخص برأس المال أم أن مقدار الخسائر تلك

ستوزع بالتساوي على كافة الأطراف ، وعليه فإنه يتم تحديد ذلك عندما تتم

كتابة عقد الشركات .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

بند حظر المنافسة :

من المحتمل أن  تنجح الشركة بالمجال التجاري الخاص بها وبالتالي يطمع أحد

الشركاء في العمل بذات المجال ولكن لحسابه الخاص من أجل تحقيق ربح أكثر،

وبالتأكيد فإن هذا الأمر يؤدي لضرر الشركة الأم ولذلك فإنه يجب  ذكر بند في العقد

خاص يتعلق بحظر المنافسة  من أجل الحفاظ على الشركة الأم من أي ضرر قد

يلحق بها من المنافسة .

بند التنازل والانسحاب :

ربما ينشأ ظرف  ما يدفع أحد الشركاء لأن ينسحب أو يتنازل عن حصته في الشركة

لأحد شركائه ، و تتم كتابة هذا البند من أجل عدم بيع حصة المتنازل عنها لأي شخص

كان من خارج الشركة ، وذلك لضمان عدم تحكم أي شخص آخر بنظام الشركة ،

وعليه فإنه لا يتم بيع الحصص إلا إلى الشركاء الأصليين فقط .

في حالة الوفاة وفقدان الأهلية :

لابد من وجود عملية تنظيمية أثناء كتابة العقد في حال قدان أهلية أحد الشركاء

أو وفاته  ، حيث يمكن للعقد أن ينص على انتهاء الشركة أو من الممكن أن ينص

على استمرار الشركة أو انتقال حصة الشخص المتوفى لأحد الورثة ، إذ يجب توضيح

ذلك الأمر بالوقت الذي تتم فيه كتابة عقود الشركات .

تلك بعض البنود الخاصة والمتعلقة بعقود الشركات ، وبالتأكيد هي ليست كل البنود

ولكن أردنا ذكر أهم تلك البنود في مقالنا هذا .

ثانياً : تعريف الشركة وعقد الشركة

الشركة هي :عقد بمقتضاه يلتزم شخصان أو أكثر بأن يسهم كل منهم بمشروع

يهدف لتحقيق الربح وذلك من خلال تقديم حصة إما من المال أو عمل , من أجل اقتسام

ما قد ينشأ عنه سواءً أكان ربح أم خسارة .

أما عقد الشركة : فشأنه شأن أي عقد آخر لا يمكن أن ينعقد  إلا بتوافر أربعة

أركان وهي : الرضا و الأهلية والسبب و المحل .

ثالثا : أركان عقد الشركة

كما ذكرنا أعلاه فإن عقد الشركة هو كسائر العقود يحتاج لرضا وأهلية ومحل

وسبب وسنشرح تلك الأركان بشيء من التفصيل على التوالي

الرضا

لانعقاد الشركة يشترط رضا الشركاء بها .

كما يجب أن يمتد الرضا كي يشمل كل بنود العقد وهي : العنوان  الخاص بالشركة

ومقدار رأس المال الشركة إضافة لمقدار حصة كل شريك برأس المال بداية ونهاية

السنة المالية و أسماء الشركاء والهدف من تلك  الشركة وطريقة إدارتها ومدتها

والشكل القانوني لها .

وفي حال انعدم الرضا فتكون الشركة باطلة سواء بالنسبة لكافة الشركاء أو لأحدهم

أو إذا كان مشوبا بعيب من عيوب الإرادة كالتدليس و الغلط والإكراه ، وفي حالة الإكراه

يكون العقد قابلاً للإبطال لمصلحة الشخص الذي شاب العيب رضاه والإكراه نادراً ما

يحدث بعقد كعقد الشركة وذلك على عكس التدليس الذي يحدث عادة بشركة

المساهمة والغلط الذي يسمح طلب بطلان العقد ويجب أن يكون الغلط جوهرياً ، أي

بلغ حد الجسامة بحيث يمتنع معه الشريك الدخول في الشركة لو أنه لم يقع بهذا

الغلط ، كما لو كان  شخص قد دخل شريكاً في شركة وهو يعتقد بأنها شركة ذات مسؤولية محدودة بينما هي في  شركة تضامن .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

الأهلية

الدخول في الشركة هو تصرف قانوني لابد أن تتوافر لأطرافه الأهلية اللازمة من أجل

إبرام عقد الشركة .

المحل

ويقصد  به الغرض أو النشاط الذي يسعى الشركاء لتحقيقه .

ولابد من  أن يكون محل الشركة محدداً ومشروعاً و ممكناً وغير مخالف  للآداب

و النظام العام .

لذلك تكون الشركة باطلة في حال كان غرضها محرماً مثل إنجاز الخمور والمخدرات

أو الاتجار بالأعضاء البشرية أو بيع لحوم الخنزير .

ويكون محل الشركة غير ممكن في حال كان الغرض منها مباشرة نشاط جائز بالأصل

و لكن النظام يحظره على نوع محدد من الشركات .

والمثال على ذلك حظر القيام بأعمال التأمين أو البنوك  أو الادخار على الشركات ذات مسؤولية محدودة .

ولذلك فإن  الشركة ذات المسؤولية المحدودة تكون باطلة في حال قامت

بممارسة أحد تلك الأعمال الثلاثة .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

السبب

اختلفت الآراء حول المقصود بالسبب في عقد الشركة .

فيرى فريق بأن السبب هو رغبة الشركاء بتحقيق الغرض الذي قد أنشأت الشركة

من أجله لذلك فإن أصحاب هذا الرأي يقولون بأن السبب بعقد الشركة يختلط بالمحل

وعليه فإذا  أسست شركة لتوزيع الخمور فإن  محلها وسببها يكونا غير مشروعين.

بينما هناك فريق آخر جعل  السبب شيء والمحل شيء آخر أي أن السبب

لا يختلط بالمحل .

والسبب في عقد الشركة هو رغبة كل شريك بالحصول على الربح وبذلك فإن

السبب يكون  مشروعاً في كل الصور.

 كيفية التواصل مع المكتب

يتم استقبال العميل بكل الترحيب و الود من خلال مكتب الصفوة

للمحاماة من خلال العديد من ادوات التواصل منها عبر الرقم : 00966580484711

او عبر البريد الالكتروني :

safwalawfirm@gmail.com

نظام الشركات السعودية

افضل مكتب محاماة في جدة

محامي تصفية  وحل الشركات السعودية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *