تخطى إلى المحتوى

كم يأخذ المحامي على القضية في السعودية

كم يأخذ المحامي على القضية في السعودية
5 دقائق للقراءة
0
(0)

كم يأخذ المحامي على القضية في السعودية

  عندما يعترض حياتك أمر طارئ تحاول البحث جاهداً عن محامي متمكنذو خبرة عالية واثق من نفسه تبحث وتبحث تسأل أقربائك وجيرانكوالوسط المحيط بك هل يوجد مثل هذا المحامي الذي يكون منقذ لكمما يعترضك وعندما تجد  تبدأ بالاستفسار عن مدى إمكانيته من حلقضيته وإن كان سجل مسيرته حافل بالنجاحات ، إن كان مريح المعاملةذو معاملة نبيلة ، إن كان ذو إرادة وتصميم يسعى للمثابرة والسعي فيتحقيق العدالة وتأمين مصالح الناس من العبث فيها، وما هي التكاليفالتي يتقاضاها مقابل جهده وسعيه وهو من المفترض عند عامة الناسالذين لا يدورن خطورة ممارسة المهنة يتبادر إلى ذهنهم أول سؤال كمسيتقاضى  مقابل جهده إن طلبت اللجوء إليه وتوكيله، يا عزيزي الأمر لايقاس بهذا المنظور، فمهنة المحاماة مهنة سامية ونبيلة تحمل في سماتهاالقيام بعمل إنساني وهو نصرة المظلوم ودر الظلم، فالجهد الذي يقدمهالمحامي في سبيل قضيته أكبر من أن يقدر بالمال ولكن ظروف المعيشةومتطلبات مهنة المحاماة التي تتطلب أن يحافظ المحامي على وسط مناسبيليق بتلك المهنة من الرقي والتطور بشكل يلائم متطلبات الحياة من هنا جاءتأهمية فكرة الأتعاب التي يجب أن يتقاضاها المحامي، لذلك سنوضح اليوم عنقيمة الأتعاب التي يأخذها المحامي على القضية في السعودية. 

أولا: الأساس الذي تقوم عليه العلاقة بين المحامي ووكيله.

إن العلاقة التي تقوم بين المحامي ووكيله  عبارة عن عقد ، لكنه لا يعتبر منالعقود المسماة كباقي صياغة العقود كعقد البيع ،فالعلاقة بينهما علاقةخاصة ، إذ هذه العلاقة تفترض من المحامي أن يقوم بالأعمال المعهودةإليه إن كانت مادية أو فنية وقد يطلب منه في سبيل أداء واجبه أن يقومبجميع الأعمال إن كانت مادية وفنية في وقت واحد لصالح وكيله، ساعياًوراء تحقيق الاتفاق الذي نشأ بينه وبين وكيله، فهي مهنة المعاكساتوالصمود أداتها الصبر والتحلي بالقوة التي لا ممكن أن تجدها في مهنةأخرى، وبغض النظر عن أساس تلك العلاقة، وتكييفها القانوني، وجوانبها، ومايترتب عليها ، إلا ما يخصنا في تلك العلاقة أنها تنتمي لعقود المعاوضة حيثالالتزامات المتقابلة بين الطرفين، وإن كان التزام المحامي لا يثور خلاف عليه، إلا أن التزام العميل بدفع المصروفات، وأتعاب المحامي هو في الواقع العمليمحل النزاع الدائم حول مقدار ما أداه المحامي من خدمة وما تستحقه منأتعاب ونوع الجهد الذي تم السعي لتحقيق مطالب عميله، والآن سنتحدثعن المعايير التي يتم بها تقدير قيمة أتعاب المحامي وكيف نبحث في التفرقةبين مصاريف الدعاوي وأتعابها، وما الحل القانوني في حال نشوء نزاع حول تقدير قيمة الأتعاب. 

ثانياً: كيف يتم تقدير الأتعاب وفق الأنظمة الوضعية في المملكة العربية السعودية.

وجدت الأنظمة الوضعية لتكون السيف الفاصل الذي يحسم المسألة فيحال نشوء نزاع حول مسألة الأتعاب، فلقد نظم قانون المحاماة رقم 17 لسنة1983 المعدل بالقانون 197 لسنة 2008 مسألة النزاع في أتعاب المحاماةبالباب الثاني الفصل الأول في حقوق المحامين، فالمادة 82/1 محاماة تناولتمفهوم الأتعاب والمصروفات، فبينت مفهوم الأتعاب.الأتعاب: ((ما يقوم به المحامي من أعمال المحاماة، والتي عددتها على سبيلالمثال المادة 3 محاماة بالحضور عن ذوي الشأن أمام المحاكم، وهيئاتالتحكيم، وجهات التحقيق، وغيرها من الجهات ذات الصبغة القانونية، وإبداءالرأي، والمشورة القانونية، وصياغة العقود، فضلاً عن الأعمال المادية،والأعمال المختلطة دون حصر)).أما بالنسبة للمصروفات فعرفتها المادة 82/1 محاماة بأنها: (( ما أنفقه المحامي في سبيل المباشرة الأعمال المكلف بها)).ثم قررت الفقرة الثانية من المادة 82 محاماة كيفية تقدير أتعاب المحاماة، فقررتأن الأصل في تقدير أتعاب المحاماة هو العقد المحرر بين المحامي وعميلهحيث تنعقد إرادة الطرفين على ذلك، وفي هذه الحالة تنعدم السلطة التقديريةللجنة تقدير أتعاب المحاماة، ويكون قرارها في ذلك قرار كاشف، ولكن فيحال وجود أعمال اخرى لم يجري شمولها بعقد الاتفاق الأمر الذي  يطرحنفسه ما هو مصير الأعمال التي لم يتم شمولها في عقد الاتفاق،هل تعتبر وكأنها لم تكن…؟ أم تم إيحاد حل لذلك الموضوع.

ثالثاً: كيفية حل النزاع حول أتعاب المحامي في حال عدم وجود اتفاق كتابي

بسبب كثرة القضايا التي اجتاحت المحاكم في الفترة السابقة والذي تولد عنهاازدياد العلاقات التي تربط المحامي بعميله، مما استوجب معه وجود نظام يوضحالواجبات التي تترتب على كل من الطرفين، ولكن قد يطرأ في عمل المحاميأثناء أدائه لواجبه بعد الأعمال الطارئة التي تتطلب منه اتخاذ حل لها بمساعيهوجهده في سبيل الوصول إلى هدفه المنشود، وقد تكون اتفاقية لأتعابلا تشمل هذه الأعمال الطارئة، فما الحل في حال حصول مثل هذا الأمر.أجابت عن ذلك الفقرة الثالثة من المادة 82 محاماة المقضي بعدم دستوريتهاجزئياً بالحكم رقم 23 لسنة 14 ق دستورية بجلسة 21/2/1994 فيما تضمنتهمن الاعتداد بملاءة الموكل كأحد العناصر التي تدخل في تقدير أتعاب محاماة،وكذلك ما قررته من أن لا تقل الأتعاب المستحقة عن 5% من قيمة ما حققهمن فائدة لموكله في العمل موضوع طلب التقدير، أما العناصر الأخرى بالفقرةالثالثة بالمادة 82 محاماة المقضي بدستوريتها فهي محل اعتبار في تقديرأتعاب المحاماة، وتتمثل في أهمية الدعوى، والجهد الذي بذله المحامي،والنتيجة التي حققها، وخبرة المحامي طبقاً لمبدأ التدرج في ممارسةالمهنة، وفي جميع الأحوال لا تزيد الأتعاب عن 20% من قيمة الفائدةالمحققة أي أن المشرع وضع سقف لنهائية حد الأتعاب، كما حظرالمشرع بالمادة 82/4 محاماة أن تكون الأتعاب حصص عينية منالحقوق المتنازع عليها.

رابعاً: الأتعاب التي يتقاضها مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية في السعودية

يعاني الكثير من الناس موضوع أتعاب المحامين وما يترتب عليهم إذا استعانوابمحامي، لذلك أغلب الناس تراهم يترددون في اللجوء للمحامي، مما يلحقأضرار جسيمة بمصالحهم لعدم درايتهم لما قد يترتب على خطورة الموضوعمن نتائج، ويكون قد فات الأوان وحين يتكبد من الخسارة أكثر بكثير من ما قديدفعه للمحامي من أتعاب ، فليس الموضوع يصنف بهذا الشكل، فليس هناكألية محددة لتقدير الأتعاب ، فيتم تقدير الأتعاب في مكتب الصفوة للمحاماةفي السعودية حسب نوع القضية ومقدار الجهد المتوقع بذله من المحامي،اضافة الى الخبرة  التي يتمتع بها محامي الصفوة وسمعته  كل ذلك تؤهلهلاقتضاء أتعاب عالية نسبياً وتكون بعد الاتفاق بين الطرفين بعقد بينهما حمايةلهما وبوكالة تصدر عن كاتب العدل أو عن طريق الموثقين في النظام الجديدإذا كان الموضوع يحتاج إلى ترافع أو مراجعة أم لا!ولكن هناك تعاملات خاصة يتم منحها من قبل مكتب الصفوة لعملائه، فيجب عليكإلا تنظر للأتعاب وإنما للجهد المبذول والنتيجة التي تبغاها من اللجوء إليهم ، فيسبيل إيصالك لهدفك وتحقيق النتائج المرضية لصالحك، ويجب في هذا النطاقتوضيح ماهية تلك الأتعاب وعن ماذا ترتبت، فهي تختلف وفقا للقضية ونوعهاومضمونها وإن كانت مرافعة أمام المحكمة المختصة، أم مجرد متابعة، أواستشارات، أو كانت تقتصر على  كتابة المذكرات.

الخاتمة:

 إن تأخرك في اللجوء إلى محامي يعينك على قضا حوائجك بيسر وسهولةقد يعرضك إلى مخاطر أنت بغنى عنها، ففي هذا التأخير قد يفوتك الكثيرمن وقتك وجهدك، فلا ترهق حياتك فربما لا قدر الله تصحو على مصابيصعب عليك بعد ذلك مواجهته، من هنا أقول لك ((درهم استشارة خيرمن قنطار قضايا)) فلا يجوز العبت بحياتك والتهور فحياتك أمانة ستسألعنها، فإذا أردت أن تكون أمورك في أيدي تخاف الله فيك فلا تتوانى فيالتواصل مع فريق مكتب الصفوة للمحاماة في السعودية، فلم يكن يوماًيسعى للحصول على المال من موكليه وإنما كان هدفه الأول والأخيررد الحقوق لأهلها ونصرة المظلومين وتسطير أجمل معاني النجاح التييسطع ذكرها في المملكة العربية السعودية. https://safwalawfirm.com/%d8%a3%d9%81%d8%b6%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d8%ac%d8%af%d8%a9-%d9%85%d9%83%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%83%d8%b1%d9%85%d8%a9/https://safwalawfirm.com/%d8%a3%d9%81%d8%b6%d9%84-%d9%85%d9%88%d9%82%d8%b9-%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d9%82%d8%a7%d9%86%d9%88%d9%86%d9%8a%d8%a9/
محامي شيكات بدون رصيد
https://safwalawfirm.com/%d9%85%d8%ad%d8%a7%d9%85%d9%8a-%d8%aa%d8%ad%d8%b5%d9%8a%d9%84-%d8%af%d9%8a%d9%88%d9%86/
ارقام محاميات في جدة السعودية
 كم يأخذ المحامي على القضية في السعوديةكم يأخذ المحامي على القضية في السعودية  

هل استفدت من المعلومات المقدمة في هذه الصفحة؟

اضغط على النجوم للتقييم (من اليمين إلى اليسار)

مستوى التقييمات 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييمات حتى الآن

2 فكرتين بشأن “كم يأخذ المحامي على القضية في السعودية”

  1. السلام عليكم أنا رجل سوري أفكر ببدء الاستثمار في السعودية وأقيم حاليا في الرياض ولا أعلم شيئا عن قانون الاستثمار السعودي وأريد أن أسأل محامي بهذا الشأن ولكن أرجو أن أعرف أيضا كم يأخذ المحامي على القضية في السعودية وكم أتعابه اذا كان من مكتبكم فقد نصحني الكثير من الأخوة السعوديين بالتعامل مع مكتبكم لأنكم النخبة والمتميزين في هذا المجال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لديك استشارة قانونية

جميع الحقوق محفوظة لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية © 2023