تخطى إلى المحتوى

شروط التعويض عن الضرر في النظام السعودي

شروط التعويض عن الضرر في النظام السعودي
3 دقائق للقراءة
0
(0)

لا يمكن الحصول على تعويض عن الضرر في السعودية، إلا بتحقق شروط رفع دعوى التعويض اللازمة في ذلك.

فما هي شروط التعويض عن الضرر في النظام السعودي، وما مقدار ذلك التعويض. هذا ما يوضحه لكم أفضل محامي قضايا تعويض لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

لطلب استشارة قانونية حول قضايا التعويض أو لتوكيله في دعوى تعويض عن الضرر. اتصل عبر الرقم 0595911136، أو انقر هنا.

شروط التعويض عن الضرر في النظام السعودي

شروط التعويض عن الضرر في النظام السعودي.

    • يجب أن يكون هناك فعل خاطئ مرتكب من قبل شخص.
    • يجب أن تقوم الرابطة السببية بين الفعل والضرر الحاصل، بمعنى أن يكون الضرر ناتجاً مباشرة عن فعل المخطئ.
    • يجب ألا يكون الفعل الذي أوقع الضرر من أفعال الدفاع المشروع عن النفس أو العرض أو المال. ما لم يتجاوز الفاعل في دفاعه القدر الضروري لدفع الاعتداء.
    • يجب ألا يكون الضرر ناتجاً عن قوة قاهرة، أو خطأ الغير، أو خطأ المضرور نفسه.
    • يجب ألا يكون الضرر ناتجاً عن فعل قام به موظف عام تنفيذاً لنص نظامي أو أمر صادر إليه من رئيسه، متى كان تنفيذ الأوامر واجباً عليه. بشرط اعتقاده بمشروعية العمل الذي قام به، ومراعاته لجانب الحيطة والحذر في تنفيذ ذلك العمل.

 مقدار التعويض عن الضرر

يختلف مقدار التعويض عن الضرر تبعاً لحجم الضرر الناتج عن الفعل الضار وللخطأ المرتكب من قبل الفاعل، ويمكن أن نميز بين ثلاثة أشكال للتعويض:

    • التعويض الكلي عن الضرر، ويحكم به القاضي حين يكون الضرر ناتجاً بشكل تام عن فعل الشخص المسؤول عن الضرر، أي بمعنى لا تدخل أية عوامل أخرى في حدوث الضرر سوى خطأ الفاعل.
    • التعويض النسبي أو الجزئي عن الضرر، ويكون حين تتدخل عوامل خارجية في إحداث ذلك الضرر مع خطأ الفاعل، أو تكون هناك ظروف ملابسة أثناء ارتكاب الخطأ. تؤدي للحكم بالتعويض النسبي من قبل المحكمة، والمثال على ذلك تجاوز القدر الضروري في الدفاع المشروع، أو دفع الضرر الأكبر بالضرر الأصغر.
    • عدم استحقاق التعويض للمضرور، ويكون ذلك حين ينتج الضرر عن سبب لا يد للفاعل فيه، كالقوة القاهرة، أو خطأ الغير، أو خطأ المضرور نفسه.

الأسئلة الشائعة.

هناك نوعين من التعويض عن الضرر، هما التعويض عن الضرر المادي في القضاء السعودي، وهو الضرر المتعلق بجسد المضرور أو ممتلكاته. والتعويض عن الضرر المعنوي، وهو حكم التعويض عن الضرر النفسي.
يتم تقدير التعويض عن الضرر في السعودية تبعاً لجسامته وخطورته ومدى خطأ الفاعل، وتأثر نتيجة فعله بعوامل خارجية. مثل القوة القاهرة أو الحوادث المفاجئة أو خطأ المضرور نفسه.
يعتبر أحد أهم أسباب رفض دعوى التعويض، عدم إثبات الرابطة السببية بين فعل المخطئ والضرر، أو عدم تمكن المدعى عليه من إثبات وقوع القوة القاهرة، أو خطأ الغير، أو خطأ المضرور نفسه، أو أن تسقط بالتقادم.
يمكنك المطالبة بالتعويض عن الضرر في السعودية من خلال دعوى ترفعها أمام المحكمة المختصة، ويفضل الاستعانة بمحام خبير ومختص في دعاوى التعويض المدني، وهذا ما تجده لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.
يجب رفع دعوى خلال ثلاث سنوات من تاريخ علم المتضرر بوقوع الضرر وبالمسؤول عنه، وبكافة الأحوال تسقط تلك الدعوى بانقطاع عشر سنوات من تاريخ وقوع الضرر.

وبذلك نصل لنهاية مقالتنا عن شروط التعويض عن الضرر في النظام السعودي. والتي وضحنا من خلالها كيفية التعويض عن الضرر ومقداره وأنواع ذلك التعويض، مع ضرورة الاستعانة بأفضل محامي قضايا تعويض مدني لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

اقرأ المزيد عن نموذج طلب تعويض عن الضرر، والتعويض عن الضرر المعنوي في القضاء السعودي. قد تبحث عن رقم افضل محامي تبوك.

هل استفدت من المعلومات المقدمة في هذه الصفحة؟

اضغط على النجوم للتقييم (من اليمين إلى اليسار)

مستوى التقييمات 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييمات حتى الآن

1 أفكار بشأن “شروط التعويض عن الضرر في النظام السعودي”

  1. مرفق الوكالة والصك حيث أن الصك تضمن أن الأرض محياة من قبل 1387 وأن هذا غير متحقق لكون الابن عمره أقل من ثلاثين سنة وهذا ينافي الإحياء
    نريد من سعادتكم توضيح وتفسير أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي

جميع الحقوق محفوظة لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية © 2023