تخطى إلى المحتوى

زوجي لا يصرف على هل أطلب الطلاق

زوجي لا يصرف علي
3 دقائق للقراءة
0
(0)

زوجي لا يصرف على هل أطلب الطلاق أم أن المزيد من الصبر هو الخيار الأفضل للحفاظ على الأسرة والأولاد؟ هذا السؤال الذي يدور في ذهن كل زوجة تعاني من عدم إنفاق زوجها عليها بسبب إعساره أو بخله.

لذلك من خلال مقالنا سنسلط الضوء على هذا الموضوع. لنخبركم عن الخيارات المتاحة لكل زوجة تقول زوجي لا يصرف علي ولا على أولادي.

لتحصل على أفضل الاستشارات القانونية. اتصل مع محامي أحوال شخصية عبر الرقم 0595911136، أو انقر هنا.

زوجي لا يصرف على هل أطلب الطلاق؟

لقد أجمع الفقهاء على أنه بحال كان الزوج موجود وغير مسافر وكان ميسور الحال، فإنّ الزوجة لها حق منه. وليس لها الحق بطلب التفريق. أما إن أعسر بالنفقة وقبلت الزوجة بالإقامة معه فلا مانع من ذلك.

ولكن بحال عجز الزوج عن الإنفاق على زوجته ولم ترض زوجته أن تقيم معه فقد اختلف الفقهاء في ذلك، فكانوا على قولين:

    • الرأي الأول، أنه لا يمكن للزوجة طلب التفريق، كما أنه ليس للزوج أن يمنعها من الكسب لتنفق على نفسها. وقد استدلوا برأيهم بقوله تعالى: ﴿وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ﴾.
    • والرأي الثاني قد أعطى الحق للمرأة بطلب التفريق لعجز الزوج عن الإنفاق. فإذا امتنع الزوج عن الطلاق يمكن للقاضي التفريق بينهما. وقد استدلوا بقوله تعالى: ﴿فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ﴾.

كيف أتعامل مع الزوج الذي لا ينفق؟

إن كان الزوج قادراً على الإنفاق حتى وإن كان قليلاً فيجب أن تنصحيه برفق. بأن هذا واجب عليه والشرع ألزمه بالإنفاق على الزوجة والأبناء طالما أنه قادراً على ذلك. أما بحال كان غير قادر على الإنفاق وأعسر بنفقتك. فلك الحق بأن ترفعي الأمر للقاضي الشرعي فإما أن يأمره بالإنفاق أو بالطلاق.

وإن كان يسمع النصح بإمكانك أن تطلبي من أشخاص لهم كلمة مطاعة عنده إن كانوا من أقاربه أو أقاربك. كما يمكن اللجوء للتهديد إن كان في ذلك مصلحة على سبيل المثال تهدديه بطلب الطلاق أو أن تذهبي للمحكمة لهذه الغاية لعله ينزجر بهذا.

فإن لم ينزجر، فالأمر لكِ بأن ترفعي أمرك للمحكمة من أجل أن يستمع القاضي لك ويجبره على النفقة. أو يحكم بالتفريق إن أردتِ ذلك بعد أن تقارني بين ما سيعود عليكِ من مصالح.

حكم الرجل الذي لا يصرف على بيته.

إن إنفاق الزوج على زوجته وأولاده في الشريعة الإسلامية والقانون السعودي أمر واجب لذا يجب أن يتقي الله بذلك. قال تعالى: وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ.

حيث أن نفقة الزوج على زوجته وأولاده واجبة بحيث تجب لهم النفقة التي تنفق على أمثالهم. دون تقتير أو إسراف، إلاّ بحال كانت المرأة ثرية وأنفقت على نفسها وسامحته فلا حرج في هذا الأمر.

إن كنت تتساءلي زوجي يصرف على أهله ومقصر معي وتحتاجي لمحامي أحوال شخصية لتحصيل النفقة الواجبة لك ولأولادك. يمكنك الاستعانة بمحامي مكتب الصفوة في السعودية ليكون سنداً لك ويقدم العون تبعاً لما يمتلك من معرفة واسعة وخبرة طويلة.

فيديو ذات صلة.

الأسئلة الشائعة.

يمكن أن يصل عقاب الزوج الذي لا ينفق على زوجته إلى السجن والغرامات وبحال عدم دفع الغرامة، فإنّ الزوج سيتعرض للسجن.
ألزم الدين الإسلامي الزوج بالنفقة على زوجته وأبنائه فإن ترك النفقة فالزوجة مخيرة بين مفارقته، أو الصبر عليه. فإذا اختارت الصبر لعله يتغير بحال كان ممسكاً بسبب بخل أو شح. أو أن يتغير حاله إن كان معسراً فلها أجر كبير.
إن أهمل الزوج الإنفاق على زوجته وأولاده فإنه يأثم على فعله.
إن كان حال الزوج ميسوراً وادعى عجزه عن الإنفاق يمكن إثبات ذلك من خلال ما يتقاضاه من راتب شهري. أو طبيعة عمله وما يمكن أن يكسب منها بشكل وسطي.
نعم, الرجل ملزم بالإنفاق على زوجته وأولاده.

بهذا ننهي مقالنا بعنوان زوجي لا يصرف على هل أطلب الطلاق. والذي قدمنا من خلاله إجابة وافية لمن تسأل زوجي لا ينفق على لاني أعمل. مؤكدين أهمية الاستعانة بمحامي شاطر في قضايا الأحوال الشخصية لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

قد تبحث عن محامي احوال شخصية الرياض، أو محامي قضايا اسرية جدة. اقرأ المزيد عن كيف تحسب النفقة من راتب الزوج، أيضا عقوبات الامتناع عن النفقة بالسعودية.

المصادر:

توجيه لمن لا ينفق على زوجته وأولاده- ابن باز

هل استفدت من المعلومات المقدمة في هذه الصفحة؟

اضغط على النجوم للتقييم (من اليمين إلى اليسار)

مستوى التقييمات 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييمات حتى الآن

2 فكرتين بشأن “زوجي لا يصرف على هل أطلب الطلاق”

  1. مساكم خير
    الخلاف بين أفراد العائلة أمر طبيعي ويكاد يكون حتميا وبديهيا، فالمشكلة ليست في الخلاف، إنما المشكلة في الحل
    مقال جدا مفيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي

جميع الحقوق محفوظة لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية © 2023