مكتب محاماة في مكة

مكتب محاماة في مكة الاكثر احترافا وخبرة وكفاءة :

لينجح مكتب قانوني يجب عليه أن يملك أفضل المحامين الذين يعينون الأشخاص الطبيعيين أو الاعتباريين

بشؤونهم القانونية بكل مجالات الحياة ليقدموا أفضل الحلول بأقل وقت وجهد ممكن مما يزيد من نجاحه

ورقيه وكل هذه الصفات بل وأكثر تجدها في مكتب الصفوة الذي يقدم أفضل الخدمات لعملائه.

*يمكنم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

ولكل من أراد أن يصبح محامياً ناجحاً لابد أن يكون لديه الشغف ليعيش مع القوانين المختلفة بكل  حب

وأمانة وهذا سبب يجعل أعمال المحامي تتكل بالنجاح بكل ما يقوم به .

فعلى الرغم من أنني أراها  بأنها من أصعب المهن إلا أنها من أمتعها فهي المهنة التي تعيد الحقوق

لمن سلبت منهم وتنصر من لا حول له ولا قوة .

فمهام المكاتب القانونية  كثيرة وكبيرة للحد الذي يجعل الشخص يرى بأن المحامي هو المنقذ والمنجى الوحيد له .

فلا يعقل أن تنتهي ثقته بخذلان ولكي لا تصل إلى نهاية مغلقة دون وصولك لهدفك المرجو يجب أن تلجأ

للمكتب القانوني صاحب الثقة والأمانة والذي يكون هدفه تحقيق العدالة ولا شيء سواها .

ربما يتبادر إلى أذهاننا ما المقصود بمكتب المحاماة ؟

وكيف أختار المكتب الأفضل ؟

وكيف يمكن أن أعرف ما هي الخدمات التي يقدمها مكتب المحاماة ؟

سنوضح ذلك وفق الآتي لتصبح الأمور على بينة:

أولاً : ما هو مكتب المحاماة القانوني ؟

مكتب المحاماة هو بمثابة كيان قانوني يتم تأسيسه من محامٍ واحد أو ربما أكثر لممارسة كل ما يتعلق

بالأمور القانونية من إبرام عقود ومرافعات واستشارات .

ويجب أن يكون الهدف الأساسي لمكتب المحاماة هو تقديم ما يحتاج إليه العملاء من مشورات قانونية

وما ينشأ لهم من حقوق وما يترتب عليهم من واجبات سواء أكان العميل فرد أو شركة .

كما تتمثل مهمة مكتب المحاماة من خلال التمثيل القضائي أمام المحاكم المدنية والجنائية .

والعديد من المساعدات والمشورات القانونية التي يتم طرحها .

يتم توظيف المحامين في المكاتب القانونية بشكل رئيسي ليعملون جميعهم كحلقة مترابطة ويدا بيد .

لا تنسى زيارة موقع مكتب الصفوة لترى خير مكتب قانوني وُضع لخدمة العملاء .

ثانياً : ما يقدمه لك مكتب الصفوة كأنجح المكاتب القانونية في مكة

لوجود أفضل المحامين في المكتب فإنه يقدم لك العديد من الخدمات التي لن تجدها في مكان آخر .

  • فالمحامي الذي يتسلم قضيتك لا يترك أي من الثغرات خلفه إذ أنه يُلم بجميع مجريات القضية والوقائع التي حصلت حتى لا يترك نقاط ضعف تمكن خصمه من استغلالها .
  • التركيز التام للقضية التي يتابعها دون أن يتأثر بمن حوله وبالأشخاص الذين يجلسون في قاعة المحكمة , فمهمته هي إيصال قضيته وإعلاء صوت الحق .
  • المحامي الجيد يتابع القضايا بشكل مستمر ليبقى على اطلاع دائم بالقوانين والإجراءات.
  • الترتيب والتنسيق هو عنوان الاهتمام بأي مجال كان وبأي شيء كان فكيف إن كانت قضيتك بغاية الترتيب سواءً بما يتعلق بالمرافعة و زمانها وكل ما يتعلق بها فيستطيع المحامي الإطالة أو الإيجاز حسب مقتضيات الدعوى بحرفية ومهارة .
  • يُظهر ما لديه من دفوع بسلالة و دون أن يجعل الممل يسود قاعة المحكمة .
  • يبهر الجميع بكل مرافعة وتبقى المفاجأة الكبرى للحظة المناسبة التي يراها والتي تكون الخطوة الأنجح والأقوى بوقت لا يتوقعه الخصم .
  • هو ليس عدواً لأحد بل صديقاً للجميع ولكن عندما تنطق لغة القانون فلا شيء يعلوها .

ثالثاً : لما نلجا لمكتب الصفوة القانوني في مكة دون غيره من المكاتب

مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية هو من أمهر المكاتب القانونية المتخصصة على الإطلاق

لما له من ميزات لا تتوافر بغيره من المكاتب .

يظهر ذلك من خلال الاستشارات القانونية التي يقدمها لعملائه والمرافعات التي يجريها وأعمال التقاضي

مما يوفر لجميع العملاء الحماية القانونية لكل أعمالهم ولجميع القرارات التي يتخذونها.

يقدم المكتب العديد من الخدمات القانونية و التحكيمية وكل ما يتفرع عنها من أمور تفصيلة .

كما أن تقديمه للاستشارات ناشئة عن ثقة قانونية بكل ما يدلون به نظراً لتمرسهم واطلاعهم المستمر

على جميع القوانين وما يطرأ عليها من تعديلات وكل ما يجري في المحاكم .

كل ذلك جعل مكتب الصفوة للمحاماة و الاستشارات القانونية  يتصدر المكاتب القانونية ويكون صاحب

المركز الأول بخدماته وكل ما يقدمه .

كما أنه أصبح محط ثقة لكل من جعله وجهته ومرجعه القانوني .

رابعاً : التزامات المحامي

يقع على عاتق المحامي العديد من الالتزامات التي لا يمكنه أن يحيد عنها ومن هذه الالتزامات ما تكون عامة

كالأمانة والنزاهة والاستقلالية والوفاء .

ومنها ما هو خاص بالمحامي ومهنة المحاماة إذ يجب على المحامي أن يقوم بإرشاد موكله ومتابعة قضيته

ودراسة ملف الدعوى بكل دقة وحرفية كما يجب أن يؤدي ما هو ملزم به بنفسه وفي حال تعذر ذلك بإمكانه

أن ينيب أحد زملائه بشرط إخبار موكله بذلك.

كما أنه هناك التزامات  تترتب عليه تجاه المحاكم والقضاة  فلا يجب على المحامي أن يثير المشكلات والحوادث

في أرجاء المحاكم وضمن جلسات المحاكمة  , كما يجب عليه أن يحضر الجلسات بالوقت المحدد حتى لا يتعطل سير الدعوى .

 

وأخيراً

لا يكفي أن نكون أصحاب حق حتى نتمكن من الحصول على حقنا بل لابد من وجود من هو قادر على إعادة

الحق إلينا بعيداً عن شريعة الغاب ولا بد من أن يكون هناك من يعملون في هذه المهنة السامية لنلجأ إليهم عندما نحتاج ذلك .

 

فكثيراً من الأفراد لا يكونون على دراية بأحكام القانون والشريعة في المملكة العربية السعودية وليس لديهم خبرة

أو قدرة على طرح منازعاتهم أمام القضاء .

إما لأنه ليس بوسعهم تكييف مجريات الواقعة وإما لتضارب أفكارهم وتشتتهم مما يجعلهم غير قادرين على إظهار

دفوعهم بشكل سليم أمام القضاء .

جميع تلك الأمور تجعل حق الفرد مهدد بالزوال والضياع وهنا تظهر أهمية فرسان العدالة في ترافعهم عن موكليهم .

فأمور التقاضي  ازدات في الآونة الأخيرة مما جعل بعض القضاة لا يكترثون لتفاصيل الدعوى والتنقيب عن مقاصد المدعيين فيها .

لذلك نجد بأن المحامي هو الطريق الأمثل لإيصال الغاية المرجوة والهدف المنشود للقاضي دون تضليل أو تلاعب .

 

فعندما نذكر القوة العدالة الرقي في التعامل والأخلاق فالبطبع نتحدث عن مكتب الصفوة 

*يمكنم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966580484711*

عدة ومهام المحامي الناجح

افضل محامي طلاق في الرياض

اختصاص قاضي الأمور المستعجلة في السعودية

أهمية المحامي في الدفاع عن حقوق الموكلين

 

safwalawfirm

Author safwalawfirm

More posts by safwalawfirm

Leave a Reply