تخطى إلى المحتوى

حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية

حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية

يعتبر الطلاق رغم صعوبته وآثاره السلبية أفضل طريقة لإنهاء العلاقة الزوجية بالنسبة للمرأة، نظراً لحصولها على الكثير من الحقوق التي منحتها إياها الشريعة الإسلامية وفرضها القرآن الكريم، ومن ثم نصّت عليها قوانين الأحوال الشخصية في المملكة العربية السعودية، بما يُعرَف بأنه حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية على خلاف الانفصال بالخلع والفسخ، والتي يتم فيها خسارة المرأة لبعض حقوقها أو كلها والتي تناولنا موضوعها في مقالات سابقة.

ويمكن القول أن هناك بعض الاختلافات في حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية، سيتم توضيحها في هذه المقالة، فيما إذا كان لديها أولاد أو بدون أولاد من حيث النفقة والسكن والحضانة، بالإضافة إلى حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية إذا كانت حامل عند الطلاق، وحقوق الزوجة الأجنبية بعد الطلاق، ومن ثم الحقوق التي تحرص حكومة المملكة العربية السعودية على تقديمها للمطلّقات لحفظ حياتهن وكرامتهن، فتابع معنا عزيزي القارئ مقالتنا حتى النهاية.

أولاً: حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية

بشكل عام فإن الأنظمة والقوانين في المملكة _والتي تستند بشكل أساسي على تعاليم الشريعة الإسلامية_ تنص على وجود حقوق للزوجة بعد الطلاق في السعودية سواء كان لها أطفال أو بدون أطفال، والتي تؤكد وجود حقوق خاصة للمرأة بغض النظر عن حقوق أطفالها في حال وجودهم، كحقها في المهر غير المكتوب ومؤخر الصداق والهدايا التي منحها لها زوجها، أو الأموال التي تملكها من النفقة التي منحها إيّاها أثناء الزواج، وفيما يلي نوضّح أهم الحقوق التي منحتها القوانين في المملكة للمرأة بعد الطلاق:

حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية مع أطفال:

ضمنت الأنظمة والقوانين في المملكة العربية السعودية مختلف حقوق الأم المطلقة بالإضافة إلى حقوق أبنائها بما أقرته مبادئ الإسلام في هذا الشأن، وفيما يلي نذكر الحقوق التي تحصل عليها الأم المطلّقة فيما يتعلق بالنفقة وتأمين المسكن وحضانة الأطفال.

من حيث النفقة:

بالنسبة للنفقة يتوجب على الزوج منح المرأة بعد الطلاق نفقتها الخاصة بالإضافة إلى نفقة أولادها، وذلك طوال مدة الحضانة بهدف تأمين حياتها وحياة أولادها بشكل سليم، يضمن لهم العيش الكريم واستيفاء جميع المستلزمات التي يحتاجونها من طعام وشراب وتعليم ودواء وغيرها من الحاجات الأساسية.

وقد كفل القانون في المملكة العربية السعودية حق النفقة للمطلقة الحاضنة طوال مدة الحضانة، وذلك بالتناسب مع وضع الأب المادي وإمكانياته المالية ومستوى دخله، وفي حال تخلّف الأب عن دفع النفقة الخاصة بطليقته وأولاده، يمكن للمحكمة القيام بالحجز على راتبه، وعليه لا يمكن للزوج التأخر في دفع النفقة أو التملص منها.

من حيث السكن:

أكّد القانون في المملكة العربية السعودية على ضرورة تضمين السكن في حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية في حال كان لديها أبناء، وذلك لضرورة إيجاد مكان آمن تربّي فيه الأبناء وتعتني بهم، ويتم منح الزوجة المطلقة مسكن وفق الحالات التالية:

  • يحق للمرأة المطلق الحصول على ملكية المنزل بعد الطلاق، إذا ما كان لها أولاد أصغر من سن الخامسة عشرة في الحدود القصوى بغض النظر عن جنسهم.
  • يجب على الرجل استئجار منزل لزوجته وأبنائه بعد الطلاق في حال عدم امتلاكه منزلاً خاصاً به، وذلك لضمان أمن وسلامة الأطفال وقدرة الأم على الاعتناء بهم.
  • يمكن للزوجة المطلقة الحصول على مبلغ من المال مقابل نفقة السكن في حال أرادت ذلك.
    في حال كانت الأم غير قادرة على تأمين سكن وليس لها دخل يمكّنها من شراء منزل، فإن من حقها الحصول على منزل الزوجية للسكن فيه بعد الطلاق.

من حيث الحضانة:

أقرّت القوانين والأنظمة في المملكة العربية السعودية أن الأم هي الشخص الأحق بحضانة الأطفال إذا ما توافرت بها الشروط الأساسية، ومن ثم تمتلك الولاية الكاملة عليهم، ولها الحق في اتخاذ مختلف القرارات الخاصة بحياتهم ودراستهم وشؤونهم المتنوعة، سواء كانوا ذكوراً أو إناثاً وذلك دون الرجوع إلى الأب في كل أمر للأخذ برأيه.

قد يهمّك أيضاً:

حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية بدون أطفال:

مما لا شكّ فيه هو اهتمام الإسلام والقوانين في المملكة العربية السعودية بحقوق الزوجة بعد الطلاق، حتّى وإن لم تكن قد أنجبت أطفالاً في هذا الزواج، وضرورة الاهتمام بحفظ حقوقها وكرامتها، وتتمثل حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية في الحقوق المالية والسكن.

من حيث النفقة:

فيما يتعلق بالأموال تحصل المرأة المطلقة على كاملة حقوقها المالية، بما فيها من مؤخر تم الاتفاق عليه عند عقد القران، وكذلك النفقة طوال فترة العدة إذا كان طلاقاً رجعياً، أما في حال الطلاق البائن فلا يحق لها الحصول على النفقة.

كما تحصل الزوجة على مبلغ من المال بعد الطلاق مباشرةً يسمى بنفقة المتعة، وذلك حق يضمنه القانون سواء كان الطلاق رجعياً أو بائناً لا رجعة فيه.

من حيث السكن:

فيما يتعلق بالمسكن يحق للمرأة المطلقة الحصول على سكن طوال فترة العدة إذا كان طلاقاً رجعياً، أما في حال الطلاق البائن فلا يحق لها الحصول على المسكن، كما لا يمكنها الحصول على النفقة.

وبهذا نكون قد قدّمنا لمحة واضحة حول حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية، والفروق بين هذه الحقوق ما بين المطلقة التي لديها أولاد من هذا الزواج، والتي ليس لديها أولاد، وعليه فإنّ أي اعتداء على حق من حقوقك السالفة الذكر تجعل لك الحق في اللجوء إلى المحكمة لاستعادة هذا الحق، ويمكن لمحامٍ متخصص في قضايا الأسرة ومحكمة الأحوال الشخصية من مكتب الصفوة للمحاماة والخدمات القانونية أن يساعدك لتحصيل أي حق من حقوقك بعد الطلاق، سواء المرتبطة بالنفقة أو حضانة الأطفال أو السكن وغيرها من الحقوق.

ولتوضيح أكثر، يمكنك عزيزي القارئ مشاهدة الفيديو التالي:

شاهد القرّاء أيضاً:

ثانياً: حقوق الزوجة التي لم يدخل بها بعد الطلاق

رغم الاعتقاد السائد بعدم وجود حقوق للمرأة المطلقة قبل الدخول بها إلا أنّ هذا الاعتقاد خاطئ، وذلك بالنسبة للقوانين في المملكة العربية السعودية والشريعة الإسلامية، ويمكن القول أن هناك نوعان من حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية في حال لم يتم الدخول بها وهي كالتالي:

  • الحقوق الأدبية: وهو استعادة المرأة أمرها وقرارها بعد الطلاق، فلا يحق للرجل في هذه الحالة إعادتها لعصمته بأي شكل من الأشكال، إلّا بموافقتها وكتابة عقد زواج جديد له مهر جديد، ومن ثم فإنّها لا تحتاج إلى قضاء فترة العدة فهي غير مفروضة عليها.
  • الحقوق المالية: يحق للمرأة المطلقة التي لم يدخل بها الحصول على نصف المهر المتفق عليه في عقد الزواج، وفي حال لم يكن هناك قيمة مهر مدوّنة، يقوم القاضي بتحديد قيمة المهر، وبالنسبة لما قام الزوج بتقديمه للزوجة التي طلّقها قبل الدخول بها من هدايا، فإنها تعتبر هبات ولا يحق له المطالبة بها، وليست ملزمة بإعادتها له.

انظر أيضاً:

ثالثاً: حقوق الزوجة الحامل بعد الطلاق

مما لا شكّ فيه أن حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية في حال كانت حاملاً تعد حقوق واجبة على الزوج شرعاً، وإذا ما قام بالتهرب منها أو الامتناع عنها أو المماطلة بها، يمكن للزوجة رفع دعوى قضائية ضده تطلب فيها من القاضي الحكم بجميع حقوقها المالية.

فإذا تم طلاق المرأة الحامل طلاقاً بائناً، فإن نفقتها من مأكل وملبس بالإضافة إلى المسكن حق شرعي متفق عليه بين جميع المذاهب الدينية، وذلك طوال مدة الحمل، ومن ثم نفقة الإرضاع، ومن ثم نفقة الحضانة.

حيث يعد الزوج في حال طلاق المرأة وهي حامل مُلزَماً بالنفقة على ابنه من خلال الإنفاق على المرأة الحامل به، ومن ثم ينفق عليه بعد الولادة من خلال الإنفاق على الأم المرضعة، ومن ثم ووفقاً للقوانين في المملكة العربية السعودية تأخذ الأم حق الحضانة في حال تحقيقها شروط الحضانة الأساسية، ويصبح الأب مُلزَماً بدفع نفقة ابنه أو ابنته حتى انتهاء مدة الحضانة.

اقرأ أيضاً:

رابعاً: حقوق الزوجة الأجنبية بعد الطلاق

عملت الحكومة في المملكة العربية السعودية على حفظ حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية، سواء كانت مواطنة سعودية أو أجنبية متزوجة من رجل سعودي، وأكّدت ذلك من خلال الحقوق التي نصّ عليها نظام الأحوال الشخصية في المملكة حيث تم منحها الحقوق التالية:

  • فيما يخص النفقة، يتوجب على الزوج منح المرأة الأجنبية بعد الطلاق نفقتها الخاصة، بالإضافة إلى نفقة أولادها، وذلك طوال مدة الحضانة بما يضمن لهم حياة كريمة والحصول على ما يحتاجون من طعام وشراب وتعليم وغيرها من الحاجات الأساسية، وذلك وفقاً لحالة الأب المادية وقدر استطاعته.
  • يحق للمرأة الأجنبية المطلقة من رجل سعودي أن تصدر سجلاً عائلياً خاصاً باسمها في المملكة العربية السعودية، وذلك لمساعدتها على ضم الأطفال، وتقديمهم بشكل قانوني في الإجراءات الخاصة بالجهات الحكومية.
  • لا يحق للمرأة الأجنبية المطلقة من رجل سعودي أن تغادر المملكة العربية السعودية مع أطفالها، إلّا ضمن حالات خاصة يوافق فيها الأب على ذلك، نظراً لأنه ولي الأمر الأساسي حتى لو كانت الحضانة من حق الأم.
  • يحق للمرأة الأجنبية المطلقة اختيار الزواج مرة أخرى بنفسها، ولا يحق لأي شخص إجبارها على الزواج من رجل لا ترغب به.

قد يهمّك أيضاً:

خامساً: حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية من الدولة

من الناحية العملية يمكن القول أن القوانين في المملكة العربية السعودية جاءت مساندةً لموقف المرأة، وسعت إلى إنصافها وتعزيز مكانتها وحفظ حقوقها كزوجة وأم ومطلقة، بما في ذلك نص القوانين التي تضمن حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية سواء كانت مواطنة سعودية، أو حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية في حال كانت أجنبية، ومنحها حقوقها وفقاً لحالتها فيما إذا كانت أماً أو حاملاً أو ليس لديها أبناء.

كما سعت الحكومة في المملكة إلى إصدار القرارات التي من شأنها إعانة المطلقات، وتقديم رعاية خاصة لهن ومساعدتهن على حماية حقوقهم المتنوعة، بما يحفظ كرامتهن ومكانتهن في المجتمع، ومن أبرز الحقوق للزوجة بعد الطلاق في السعودية من قبل الدولة ما يلي:

  • عدم حاجة الأم لرفع دعوى حضانة للحصول على حضانة أبنائها، فهو حق مشروع يتم بطريقة تلقائية، وذلك وفقاً لنظام الأحوال الشخصية في المملكة العربية السعودية.
  • يحق للمطلقة وفقاً للمادة الثالثة من لائحة دعم الإسكان في المملكة العربية السعودية الحصول على الدعم السكني المقدم من وزارة الإسكان، إما على شكل وحدة سكنية أو قطعة أرض.
  • أتاحت الحكومة السعودية للمطلقة حق التسجيل في الضمان الاجتماعي لضمان حياة كريمة لها ولأبنائها.
  • التأكيد على تقديم تسهيلات الإجراءات القانونية والإدارية للمطلقات، بما في ذلك مراجعة الدوائر الحكومية ودوائر الأحوال المدنية ودائرة الجوازات، وكذلك الحق في إصدار المستندات والوثائق الرسمية الخاصة بها وبأبنائها.
  • تسهيل الإجراءات الخاصة بصرف المستحقات المالية بالنسبة للمطلقة فيما يخص المعونات والنفقات وغيرها.
  • تم تأسيس مكتب أسري خاص بالمصالحة ما بين الزوجين، والذي يعمل بشكل أساسي على مساعدة المطلقة في شؤون وقضايا الطلاق والحضانة.
  • استخدام التكنولوجيا لتسيير بعض الإجراءات القانونية كتبليغ المرأة بقرار الطلاق بشكل إلكتروني، حتى لا يتم إخفاء الأمر عنها وضياع حقوقها.

يمكنك الاطلاع على:

خاتمة:

في نهاية مقالتنا بعنوان حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية بكافة الأحوال (2022)، نشكرك على وصولك معنا للنهاية، ونأمل أن تكون قد أصبحت ملمّاً بكا ما يخص حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية، ولا تتردد بأي سؤال لمكتبنا مكتب الصفوة للمحاماة والخدمات القانونية، من أجل أي استشارة قانونية تحتاجها وفي أي مجال تريد.

اطلع على:

________________________________________________________________________________________________________

المصادر والمراجع: 

  • صحيفة أم القرى.
  • صحيفة الوطن السعودية.
  • صحيفة الرياض.
  • مجلة محطات.
  • منصة سكني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لديك استشارة قانونية؟