كيف تعلن إفلاس الشركة بالسعودية

كيف تعلن إفلاس الشركة بالسعودية

كيف تعلن إفلاس الشركة بالسعودية

أولاً : المقصود بالإفلاس

لقد عرف القانون التجاري الإفلاس بأنه اضطراب بأحوال التاجر المالية، إذ لا يكون

قادراً على الوفاء  في التزاماته المالية بحيث يتوقف عن سداد ديونه .

وحالة الإفلاس من الممكن أن يتعرض لها التاجر الفرد ، ومن الممكن أن تتعرض لها

الشركة التجارية ، على اعتبار أنها شخصية قانونية معتبرة قانونا بالتعامل التجاري

كما و يسرى عليها جميع ما يسرى على التاجر بالعمل التجاري .

ثانياً : شروط إشهار الإفلاس :

  1. أن يكون هناك تاجر .
  2. يجب أن يتوقف التاجر عن الدفع .
  3. صدور حكم بإشهار الإفلاس .
  4. أن يكون هناك تاجر :

التاجر هو كل شخص يزاول عملاً تجارياً باسمه وهو حائز للأهلية الواجبة حيث

اتخذ من المعاملات التجارية حرفة .

إضافة لكل شركة تجارية أو أي شركة تتخذ الشكل التجاري حتى وإن كانت تمارس

أعمالًا لا تعتبر تجارية .

يتضح من التعريف السابق بأن التاجر من الممكن أن يكون شخصاً طبيعياً ومن

الممكن أن يكون شخصاً اعتبارياً .

الشخص الطبيعي يُشترط فيه :

  • كمال أهليته ، أي أن يكون بالغ سن الرشد  ، إضافة للقاصر الذي حصل على الإذن بالإتجار .
  • ان يباشر عمله بصورة مستمرة ، أي أن يتخذ من التجارة حرفة له .
  • أن يمارس العمل لحسابه الخاص .

فإذا  توافرت تلك الشروط في الشخص الطبيعي فيُعدّ تاجراً وبالتالي يُمكن خضوعه لإشهار الإفلاس .

أثر اعتزال التاجر على إمكانية إشهار إفلاسه :

  1. أن يكون توقفه عن الدفع قد تم قبل الاعتزال .
  2. أن يتم إشهار الإفلاس خلال مدة وقدرها سنتين من تاريخ الشطب .

شهر إفلاس الشركات :

إن الشركات التجارية تُعتبر تاجراً  حتى لو لم تباشر نشاطاً تجارياً ، باستثناء

شركات المحاصة وذلك لأنه ليس لشركات المحاصة كيان مستقل عن الأشخاص

المكونين لها ، و معنى ذلك أنه ليس لها شخصية معنوية ، بالتالي ليس لها ذمة

مستقلة عن الشركاء إذ أنها تختلط بهم ، وبذلك فإنها لا تكتسب صفة التاجر، و لكن أعضاءها يعتبرون تجار كالتاجر الفرد . وبالتالي فالشركات التجارية في حال

توقفت عن الدفع فإنه يشهر إفلاسها، أما فيما يتعلق  بالشركة التي تقوم

ولكن لم تسجل فتكون شركة واقع كما أنه يجوز طلب إشهار إفلاسها على

الوضع الظاهر .

أيضاً إن الشركة الباطنة فيمكن أن يتم إشهار إفلاسها في حال توقفت عن

الدفع إذ أن البطلان ينتج عنه شركة فعلية سواء في حال كان البطلان مطلقاً أم نسبياً .

كما أن الشركة التي تنقضي وهي في طور التصفية فإنه يجوز إشهار إفلاسها

وذلك لأنه يجوز أن يكون لها شخصية معنوية في القدر اللازم للتصفية .

بالتالي بالإمكان إبطال التصرفات بفترة الريبة للشركة المنقضية تبعاً لنظام الإفلاس .

ولكن ذلك يكون في ضوء قواعد القانون المدني ، مثل الدعوى البوليصية أي

الطعن من قبل الدائن  بتصرفات المدين الباطلة ، أو الدعوى الصورية وأي

الطعن بصوريتها مثل تحويل أموال الزوجة .

لمزيد من المعلومات تواصل مع محامو مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية والتحكيم في المملكة العربية السعودية .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966583117973*

 

إثبات صفة التاجر :

حيث  يتم بجميع وسائل الإثبات إذ أن الشركة التجارية التي تأسست تعتبر

تاجراً حتى ولو لم تمارس نشاطاً ، كما ان الشركة تعتبر تاجراً بحال اتخذت

الشكل التجاري حتى في حال عدم ممارسة النشاط التجاري .

  • إن جميع من يمارس النشاط التجاري يعتبر تاجراً حتى في حال اعتزل أو لم يرخّص له أو تم شطبه من السجل .
  • الأصل أنه كل أعمال التاجر هي أعمال تجارية حتى إذا كانت مدنية إلى أن يثبت خلاف ذلك .

أن يتوقف التاجر عن الدفع

إن السبب في شهر الإفلاس هو التوقف عن الدفع عند موعد الاستحقاق

دعماً للائتمان، وعلى الأساس هذا في حال توقف التاجر عن الدفع فإن

المعاملات المرتبطة به تضطرب .

خطورة التوقف عن الدفع :

إن الخطر في القانون التجاري لا يكمن بضياع الحق بل بعدم الدفع في الموعد

الاستحقاق وهذا الإفلاس يطمئن الدائن على أن يحصل على أمواله بمواعيد استحقاقها .

فالإفلاس يحمي الدائن من أي تلاعبات قد يلجأ إليها المدين كما أن المدين

يشعر بخطورة إشهار الإفلاس على موقفه إضافة لحرمانه من الحقوق السياسية

و المدنية  .

ففي الشركات يحدث الإفلاس من خلال الاقتراض وذلك لعدم توافر السيولة

الكافية مع إمكانية التسديد في الموعد المحدد عند البدء بمرحلة جنى العوائد ، و لكن في حال كان العائد المتوقع غير كافياً بحيث يغطى التزامات الشركة، فإن الشركة

تضطر لتصفية بعض أملاكها لتسدد تلك الالتزامات .

ففي حال لم تكف تلك الأملاك من أجل التسديد، فتعلن الشركة إفلاسها .

 ثالثاً : أثار شهر الإفلاس

لا يجوز لمن شهر إفلاسه، أن يكون ناخباً أو حتى عضواً بالمجالس المحلية

أو النيابية أو الغرف الصناعية أو التجارية أو النقابات المهنية .

كما لا يكون مديراً أو حتى عضواً بمجلس إدارة أي شركة .

ولا يمكنه أن يشتغل بأعمال الوكالة التجارية  أو البنوك أو الاستيراد و التصدير

أو السمسرة في شراء أو بيع الأوراق المالية أو فيما يتعلق بالبيع بالمزاد العلني

كل ذلك بحال  لم يرد إليه اعتباره .

كما أنه لا يجوز لمن شهر إفلاسه أن يكون نائباً عن غيره بإدارة أمواله. ومع

ذلك فإنه يجوز للمحكمة المختصة في أن تأذنه بإدارة أموال أولاده إذا كانوا

قصر وذلك ما لم يترتب ضرر لهم .

كما أنه  يتم غل يد المفلس عن إدارة أمواله ، إذ تغل يد المفلس بمجرد أن

يصدر حكم شهر الإفلاس عن إدارة امواله أو التصرف بها .

ويمكن اعتبار التصرفات التي يجريها المفلس بيوم صدور حكم شهر الإفلاس

قد حصلت بعد صدوره .

وذلك إن كان التصرف مما لا يمكن أن يحتج به على الغير إلا بالتسجيل أو القيد

أو غير ذلك من الإجراءات حيث لا يسرى على جماعة الدائنين في حال تم

الإجراء قبل أن يصدر حكم شهر الإفلاس .

لأي من المعلومات أو الاستفسارات لا تترد بالتواصل مع محامو مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية في المملكة .

*يمكنكم التواصل بشكل مباشر مع مستشار قانوني بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية على الرقم 00966583117973*

 

كيف اشتكي على شركة موبايلي في السعودية

كيفية كسب القضايا في المحاماة

ما هي خدمة تبادل المذكرات الالكترونية

ميزات إفلاس الشركات في السعودية

نموذج رفع دعوى قضائية

كيف تعلن إفلاس الشركة بالسعودية

كيف تعلن إفلاس الشركة بالسعوديةكيف تعلن إفلاس الشركة بالسعودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *